“يونيسيف”: مقتل 1400 طفل خلال حرب اليمن

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، الأربعاء، أن 1400 طفل قتلوا في الحرب الدائرة باليمن منذ نحو عامين.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، الأربعاء، أن 1400 طفل قتلوا في الحرب الدائرة باليمن منذ نحو عامين.

جاء ذلك على لسان ممثلة المنظمة في اليمن، “ميرتشييل ريلانو”، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المنظمة بمحافظة عدن (جنوب)، العاصمة المؤقتة للبلاد.

وأوضحت أن هؤلاء الأطفال قتلوا منذ اندلاع المعارك في مارس/ آذار 2015 وحتى يناير/ كانون ثان 2017، بين الجيش اليمني وقوات المقاومة الشعبية، ومليشيا الحوثي، وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، من جهة أخرى.

وأشارت “ريلانو” إلى أن جماعة الحوثي جندت نحو 1400 طفل وزجت بهم في المعارك.

وبينت أن نحو ألفين و140 طفلا تعرضوا لإصابات مختلفة منها “إعاقات وتشوهات” خلال تلك الحرب.

وذكرت أن 400 ألف طفل حياتهم باتت معرضة للخطر، فيما يحتاج نحو 10 مليون يمني إلى مساعدات إنسانية، بينهم 3 مليون نازح (من أصل نحو 27 مليون نسمة عدد سكان البلاد).

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، التقت ممثلة اليونيسف برئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر وعدداً من الوزراء والمسؤولين في عدن، وناقشت معهم أنشطة المنظمة بالبلاد.

وعلى الرغم من الإعلانات اليومية للعشرات من ضحايا الحرب، إلا أن الأرقام المقيدة لدى منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة، لا تتعدى 7 آلاف و500 قتيل في جميع المحافظات، بالإضافة إلى نحو 38 ألف جريح، وذلك منذ مارس/آذار 2015 وحتى أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وفي سياق غير بعيد، دعا رئيس الوزراء اليمني، منظمة الصحة العالمية إلى ضرورة فتح مكاتب لها، في عواصم الأقاليم اليمنية الستة، مؤكدا حرص حكومته على تقديم الدعم اللازم للمنظمات وتسهيل إجراءات عملها، بحسب السكرتير الصحفي لرئاسة الوزراء غمدان الشريف. جاء ذلك خلال لقاء بن دغر اليوم، بممثل منظمة الصحة العالمية باليمن “نيفيو زاجريا”، في قصر معاشيق بعدن، بحضور وزير الصحة ناصر باعوم.

من جانبه، أكد “زاجريا” سعي المنظمة إلى تحديد الأولويات للتدخلات، ومضاعفة جهودها خلال العام الجاري 2017.

يشار إلى أن فرع منظمة الصحة العالمية يوجد بصنعاء، غير أن ممثل المنظمة يقوم هذه الأيام بزيارة إلى عدن للقاء عدد من المسؤولين لمناقشة أوجه التعاون في المجال الصحي.

المصدر : الأناضول