كلمات مرورك بمواقع التواصل قد تكون مباحة في أمريكا

الجنرال جون كيلي، وزير الأمن الداخلي بإدارة دونالد ترمب (الأوروبية-أرشيفية)
الجنرال جون كيلي، وزير الأمن الداخلي بإدارة دونالد ترمب (الأوروبية-أرشيفية)

أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أن الولايات المتحدة قد تسأل طالبي التأشيرات عن كلمات المرور السرية لمواقع التواصل.

وقال الجنرال جون كيلي، وزير الأمن الداخلي بإدارة الرئيس دونالد ترمب، إن السفارات الأمريكية قد تطلب في المستقبل من المتقدمين للحصول على تأشيرات إلى الولايات المتحدة الكشف عن كلمات المرور السرية الخاصة بحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكي يتسنى لها التحقق من خلفياتهم.

وأضاف كيلي أن هذه الخطوة قد تأتي في إطار الجهود لتشديد التدقيق على الزوار والكشف عن الاشخاص الذين يمكن أن يشكلوا تهديدًا أمنيًا.

وأوضح أن هذه واحدة من الأمور التي لا تزال قيد البحث، خاصة للمسافرين من البلدان الإسلامية السبعة التي فرض عليها الرئيس الأمريكي حظرًا، وهي دول تعاني بحد ذاتها من ضعف في التحري عن بيانات مواطنيها وخلفياتهم.

وأضاف كيلي، خلال جلسة استماع أمام لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب “نحن نبحث في وسائل تحر محسنة أو إضافية (…) قد نرغب في الوصول إلى حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم مع كلمات المرور”.

وقال أيضا “من الصعب جدًا التحري حقًا عن هؤلاء الأشخاص في هذه البلدان السبعة… لكن في حال قدموا إلى هنا، نريد أن نقول، ما هي المواقع التي يتصفحونها، وأعطونا كلمات المرور الخاصة بكم، حتى يكون بإمكاننا الاطلاع على ما يفعلونه على الإنترنت”.

وأكد كيلي أنهم إذا رفضوا التعاون، عندها لن يدخلوا إلى الولايات المتحدة، مشددًا على أنه لم يتخذ أي قرار بهذا الشأن، لكن التدقيق المشدد إجراء حتمي في المستقبل، وحتى لو كان هذا يعني التأخير في منح التأشيرات الأمريكية للزوار.

وتابع “بإمكاننا أن نسألهم عن هذا النوع من المعلومات، وإذا كانوا حقًا يريدون القدوم إلى أمريكا عندها سوف يكونون متعاونين، وإذا لم يفعلوا، فالذي يليه”.

واستهدف الرئيس دونالد ترمب مواطني البلدان السبعة وهي إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن بحظر على السفر لمدة 3 اشهر أوقف القضاء العمل به بشكل مؤقت.