الداخلية الألمانية: 150 إسلاميا يجب أن يغادروا البلاد

وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير
وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير

قالت دراسة للداخلية الألمانية إن هناك 150 شخصا ممن وصفتهم "بالإسلاميين الخطرين" يجب أن يغادروا البلاد.

ونقلت صحيفة "إكسبرس" الألمانية عن دراسة أجراها مركز مكافحة الإرهاب المشترك أن هناك 150 شخصا يجب أن يغادروا البلاد، منهم 60 رفضت أوراق لجوئهم كالتونسي أنيس العامري الذي نفذ حادث الدهس في العاصمة برلين في ديسمبر/ كانون أول الماضي.

وأمر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير بإقامة المركز، الذي يضم 40 هيئة أمنية من الحكومة والولايات الألمانية، عقب الحادث.
وقال التقرير إن هناك ضمن 573 شخصا مصنفين كخطرين و360 مصنفين "كخطرين نسبيا".

وأوضح التقرير أن من مجموع هاتين المجموعتين هناك 370 شخصا "من جنسيات دول أخرى ليس لهم الحق في حرية التنقل داخل الاتحاد الأوربي".

وقرر دي ميزير عقب حادث برلين، الذي أودى بحياة 12 شخصا وجرح 50 آخرين، بدراسة كل حالة من هذه الحالات على حدة.

ويقع معظم المصنفين كخطرين على مستوى ألمانيا تحت رقابة سلطات الولاية التي يقيمون فيها.

وقالت الصحيفة استنادا إلى وزارة الداخلية إن هناك 40 % تقريبا من هؤلاء في ولاية شمال الراين ويستفاليا، وعددهم 44 من المجموع الكلي، و13 من المصنفين كخطرين نسبيا داخل هذه الولاية، بينما يوجد في العاصمة برلين15 شخصا من الواجب مغادرتهم وخمسة من المصنفين خطرين نسبيا.


المزيد من سياسة
الأكثر قراءة