شاهد: عشرات القتلى والجرحى بتفجير في مدينة الباب بريف حلب

قُتل 45 مدنيا، وجرح نحو سبعين في انفجار سيارة ملغمة وسط تجمع للمدنيين في قرية سوسيان بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر لم تسمها أن التفجير نفذه “تنظيم الدولة الإسلامية” على نقطة تفتيش يديرها معارضون سوريون تدعمهم تركيا.

وأمس (الخميس) أخرج المقاتلون الذين تدعمهم تركيا عناصر “التنظيم” من مدينة الباب آخر معقل كبير له في شمال غرب سوريا.

كما نجحوا في إخراج التنظيم من بلدتين صغيرتين مجاورتين هما بزاعة وقباسين بعد أسابيع من حرب الشوارع.

من جهة أخرى ذكر ناشطون: أن غارات جوية للنظام قد استهدفت بلدة تير معلة بريف حمص الشمالي، دون الإشارة إلى نتائجها.

وفي ريف دمشق، قال مصادر إن حي القابون الواقع شمال شرق دمشق تعرض لقصف عنيف بالصواريخ، حيث يتمتع الحي (مع حي تشرين) بأهمية استراتيجية باعتباره بوابة للعاصمة يبعد عن مركزها أربعة كيلومترات فقط، وهو يشكل همزة وصل بين الغوطة المحاصرة شرق العاصمة وأحياء المعارضة جنوبها.

وسقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء شن الطيران الحربي غارات جوية عدة على مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، استخدمت في بعضها صواريخ محملة بمادة النابالم، مما أدى لسقوط العشرات من الجرحى، وفق ما أكده ناشطون.

وفي الغوطة الشرقية، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمعارضة المسلحة على أطراف بلدة المحميدية بعد محاولة قوات النظام التسلل لمواقع المعارضة في المنطقة، تبعها قصف مدفعي استهدف البساتين ومواقع أخرى تابعة للمعارضة.

بينما أكدت مصادر من المعارضة المسلحة أنها تصدت لهجوم مضاد شنته قوات النظام السوري على مدينة درعا، في محاولة لاستعادة مواقع من المعارضة المسلحة.

المصدر : الجزبرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة