ترمب يريد توسيع الترسانة النووية لأمريكا

ترمب حث الكونغرس على إلغاء قرعة تنويع التأشيرات - أرشيفية
ترمب حث الكونغرس على إلغاء قرعة تنويع التأشيرات - أرشيفية

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (الخميس) إنه يريد تعزيز الترسانة النووية الأمريكية

بما يضمن أن تكون “الأكثر تفوقا” قائلا إن قدرات الولايات المتحدة للأسلحة الذرية تراجعت.

وفي مقابلة مع رويترز قال ترمب إن الصين يمكنها أن تزيل التحدي الذي تشكله كوريا الشمالية على الأمن القومي “بسهولة جدا إذا أرادوا ذلك” مصعدا الضغوط على بكين لبذل المزيد من النفوذ لكبح الأعمال العدائية بشكل متزايد من جانب بيونغ يانغ.

وقال ترمب “أنا أول من يود … ألا يملك أحد أسلحة نووية.. لكننا لن نتخلف أبدا عن أية دولة حتى ولو كانت دولة صديقة.. لن نتخلف في مجال القوة النووية”.

وأضاف “سيكون من الرائع.. سيكون حلما ألا تمتلك أية دولة أسلحة نووية لكن إن كانت هناك دول ستمتلك أسلحة نووية فسنكون الأكثر تفوقا”.

والمعاهدة الجديدة للحد من الأسلحة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا المعروفة باسم (نيو ستارت) تلزم البلدين بحلول الخامس من فبراير/شباط 2018 بالحد من ترسانتيهما من الأسلحة النووية لمستويات متساوية لمدة عشر سنوات.

تصريحات ترمب أثارت تساؤلات المحللين عما إذا كان يعتزم إلغاء “نيو ستارت” أو سيبدأ في نشر رؤوس حربية أخرى.

ووصف ترمب “نيو ستارت” بأنها اتفاق يصب في مصلحة طرف واحد.

وتابع قائلا “إنها اتفاق آخر سيء أبرمته بلادنا سواء كانت ستارت أو اتفاق إيران النووي… سنبدأ في عقد اتفاقات جيدة”.

واشتكى ترمب أيضا من قيام روسيا بنشر صاروخ كروز على البر في انتهاك لمعاهدة للحد من التسلح لعام 1987 تحظر الصواريخ الروسية والأمريكية ذات المدى المتوسط التي تطلق من البر.

وقال “بالنسبة لي هذا أمر مهم”.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيثير هذه المسألة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا اجتمع معه قال ترامب إنه سيفعل ذلك مشيرا إلى أن مثل هذا اللقاء لم يحدد بعد.

ومتحدثا في المكتب البيضاوي أعلن ترمب أيضا أنه “غاضب جدا” من تجارب الصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية وقال إن تسريع نظام للدفاع الصاروخي لليابان وكوريا الجنوبية حليفي الولايات المتحدة هو أحد خيارات كثيرة متاحة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة