صحفي يترشح لمجلس النقابة من خلف القضبان

الصحفي حسن القباني محبوس احتياطيا منذ أكثر من عامين

أعلن صحفي مصري معتقل ترشحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين، مبررا هذه الخطوة بسعيه لأن يكون “صوتا مباشرا لمعاناة الصحفيين” في مصر.

وقال الصحفي حسن القباني، المحبوس احتياطيا منذ أكثر من عامين دون توجيه تهم له، في بيان بثته أسرته (الاثنين ) إن ترشحه يأتي في إصرار منه على أن يكون “صوتا مباشرا لمعاناة الصحفيين المحبوسين الذين يذوقون ويلات الحبس جراء رأيهم أو ممارسة المهنة”.

واعتقلت السلطات المصرية منذ الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013 عشرات الصحفيين، وجهت لبعضهم تهم الإرهاب، بينما ظل آخرون معتقلين لسنوات دون توجيه تهم لهم.

وجاء في بيان الترشح “إن زميلكم الصحفي حسن القباني الذي يعيش محنة الحبس الاحتياطي الذي تجاوز العامين دون قضية وباتهامات باطلة، لم يكن الأول بل ذاق محنته كثير من الصحفيين خاصة في السنوات الثلاثة الأخيرة، وسط محاولات كثيرة لوقف نزيف القلم من النقابة”.

وتقدمت أسرة القباني وزملائه بأوراق الترشح اليوم الثلاثاء، وأعلنت زوجته على صفحتها على فيسبوك قبول النقابة أوراق ترشح زوجها في الانتخابات.

أسرة القباني أثناء تقديم أوراق ترشحه

وقال بيان الأسرة إنها تتقدم بأوراق ترشح القباني “في ظل موقف قانوني يسمح لنا أن نتقدم لهذه الانتخابات الهامة في عمر النقابة، وسنحترم خيار الزملاء وإرادتهم ولن نتوقف عن طرق كل الأبواب التي تدعم حقوق الصحفيين من خلف الأسوار”.

وأضاف البيان أن قرار ترشح القباني “ليس منافسة لأي زميل عزيز، ولا وضع للنقابة في مسار يراه البعض مؤجلا في ظل ظروف اقتصادية صعبة تحتاج الخدمات أولا وأخيرا”.

وأشار البيان إلى أن ترشح صحفيين معتقلين ليس سابقة في مصر، داعيا الصحفيين إلى أن خوض “معركة صحفية يكون الانحياز فيها للمهنة التي تواجه هي وأبناؤها محنة غير مسبوقة على مستوى الأجر والحقوق والحريات”.

المصدر : الجزيرة مباشر