رئيس الوزراء الكندي لترمب: قبلنا 40 ألف لاجئ سوري العام الماضي

ترمب خلال لقائه ترودو في البيت الأبيض

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أثناء اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إن كندا قبلت 40 ألف لاجئ سوري العام الماضي.

وأضاف ترودو خلال مؤتمر صحفي الاثنين: “لقد استقبلنا لاجئين من سوريا، وكنا ناجحين للغاية لكننا دائما نتحمل مسؤوليتنا تجاه الأمن بجدية بالغة”.

ويسعى ترمب إلى منع اللاجئين السوريين من دخول الولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى، وعلقت محكمة مؤقتا أمرا تنفيذيا الشهر الماضي يعلق أيضا برنامج اللجوء الأمريكي ويمنع السفر مؤقتا من سبع دول إسلامية.

ورفض ترودو التعليق مباشرة على سياسات الهجرة لترمب.

وقال ترودو: “كانت هناك أوقات اختلفت (الولايات المتحدة وكندا) في النهج، وهذا دوما تم القيام به بحزم واحترام. إن آخر شيء يتوقعه مني الكنديون هو أن آتي لبلد آخر وأعطيهم دروسا عن الكيفية التي اختاروا أن يحكموا بها أنفسهم”.

من جانبه، قال ترمب إن الولايات المتحدة وكندا “تتقاسمان الكثير بخلاف الحدود، فنحن نشترك في نفس القيم ونتبادل الحب وحب كبير حقا للحرية”.

وأضاف ترمب: “لقد قمنا بعمل عظيم حقا”، مشيرا إلى أن سياساته تستهدف “المجرمين”.

وتابع: “نرغب في أن يكون لدينا باب مفتوح كبير وجميل ونرغب في أن يأتي الناس إلى بلادنا، لكن لا يمكننا أن ندع الأشخاص السيئين أن يدخلوا ولن أسمح بحدوث ذلك في عهد هذه الإدارة”.

ورغم التباين الذي ظهر بين ترمب وترودو بشأن ملف الهجرة، فإن موقفيهما كان منسجما في قضية التبادل التجاري بين البلدين.

وتربط بين الولايات المتحدة وكندا اللتين تتقاسمان أطول حدود في العالم علاقات اقتصادية وثيقة، لأن 75% من الصادرات الكندية توجّه للولايات المتحدة، كما أن كندا هي أول وجهة لصادرات ثلاثين ولاية أمريكية.

وخلال اللقاء شدد ترودو على ضرورة الحفاظ على حرية انتقال السلع والأفراد بين البلدين لأن “ملايين الوظائف” رهن بهذا الأمر على جانبي الحدود.

المصدر : وكالات