“هيومن رايتس ووتش” توثق قصف قوات الأسد لحلب بأسلحة كيميائية

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المعنية بحقوق الإنسان.

إن تحقيقا لها كشف أن الحكومة السورية استخدمت غاز الكلور بشكل منهجي في حلب.

وكشفت المنظمة أن قوات الحكومة السورية استخدمت الأسلحة الكيميائية في مناطق كانت تسيطر عليها المعارضة في حلب خلال معارك لاستعادة السيطرة على المدينة أواخر العام الماضي، وأكدت المنظمة أن نظام بشار الأسد استخدم الكيميائي بطريقة ممنهجة في معارك حلب.

وقالت هيومن رايتس ووتش في تقرير نشر الاثنين إن طائرات مروحية تابعة للحكومة ألقت قنابل كلور “في مناطق سكنية بحلب في ثماني مناسبات على الأقل بين 17 من نوفمبر/تشرين الأول و13 من ديسمبر/كانون الأول 2016″، وثقتها المنظمة.

وأضاف مسؤولون بالمنظمة في مؤتمر صحفي عقد في مدينة نيويورك الأميركية أن تسعة مدنيين قتلوا بينهم أربعة أطفال، فضلا عن إصابة مائتين، نتيجة هجمات تضمن بعضها ذخائر متعددة، مشيرين  إلى أن عدد استخدامات الكلور كان كبيرا خلال أقل من شهر.

وأوضحت هيومن رايتس ووتش أن الحكومة السورية استمرت في استخدام غاز الكلور ضد المدنيين في سوريا، بينما وثقت استخدام غاز الخردل من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

كما ذكرت المنظمة في تقريرها -الذي استند إلى مقابلات مع شهود وتحليل لمقاطع فيديو وصور وتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي- أنها لم تجد أدلة على تورط روسيا في الهجمات الكيماوية لكنها أشارت إلى دور موسكو الرئيسي في مساعدة الحكومة على استعادة حلب.

وأشارت المنظمة إلى أن قوات النظام شنت هجمات منسقة وممنهجة باستخدام الأسلحة الكيميائية، وطالبت بمحاسبة المسؤولين عن استخدام هذه الأسلحة الذي لم يكن بطريقة اعتباطية، وفق تعبير المنظمة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة