ترمب قبل لقائه نتنياهو: توسع الاستيطان لا يخدم السلام

ترمب حث الكونغرس على إلغاء قرعة تنويع التأشيرات - أرشيفية
ترمب حث الكونغرس على إلغاء قرعة تنويع التأشيرات - أرشيفية

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الجمعة أن التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية لا يخدم السلام

بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك قبل خمسة أيام من استقباله رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو.

وقال الرئيس ترمب في مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هيوم” الناطقة باللغة العبرية، إن “الأرض المتبقية محدودة، وفي كل مرة يتم استخدام الأرض للمستوطنات تتقلص الأرض المتبقية، وأعتقد أن توسيع المستوطنات ليس أمرا جيدا للسلام”.

إلا أنه أضاف “لكننا ندرس كل الخيارات”.

ويعتبر هذا الموقف الأكثر وضوحا عن الاستيطان من قبل ترمب منذ تنصيبه في العشرين من الشهر الماضي.

وأضاف الرئيس الأمريكي “أنا أريد أن تتصرف إسرائيل بحكمة في عملية السلام بعد كل هذه السنوات الطويلة، وربما تكون هناك إمكانية لسلام أكبر بدلا من أن يكون فقط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أنا أريد من الطرفين أن يتصرفا بشكل معقول، حيث توجد آفاق جيدة لذلك”.

وتحدث عن علاقته بإسرائيل وقال” أنا لا أريد أن أدين إسرائيل في فترة رئاستي، أنا أفهم إسرائيل جيدا وأقدرها كثيرا. لقد مر الإسرائيليون بأوقات صعبة جدا”.

 

من ناحية ثانية قال ترمب ردا على سؤال حول نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، “أنا أدرس الموضوع، ولنر ما سيحدث”، مضيفا “هذا ليس قرارا سهلا، (…) أنا أفكر به بشكل جدي جدا”.

ويزور نتانياهو الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الأمريكي.

وكان نتانياهو قال قبل أسبوعين “يجب على السفارة الأمريكية أن تكون هنا في القدس”، ودعا إلى نقل كل السفارات الأجنبية من تل أبيب إلى القدس، وليس السفارة الأمريكية وحدها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة