الأردن يعتبر قرار ترمب “خرقا للشرعية الدولية”

الأردن يعتبر قرار ترمب "خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي"
الأردن يعتبر قرار ترمب "خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي"

رفض الأردن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وقال إنه “باطل قانونا” لأنه يكرس الاحتلال الإسرائيلي.

وقال وزير الدولة لشؤون الاعلام والمتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني لوكالة الأنباء الرسمية (بترا) إن إعلان ترمب انتهك قرارات سابقة لمجلس الأمن تشترط عدم الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية، كما “يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

وأضاف أن المملكة تعتبر أيضا جميع التحركات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض باطلة ولاغية.

وأكد المومني أن “اعتراف أي دولة بالقدس عاصمة لإسرائيل لا ينشئ أي أثر قانوني في تغيير وضع القدس كأرض محتلة، وفق ما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية في قرارها حول قضية الجدار العازل”.

وعبر المسؤول الأردني عن “رفض المملكة القرار الذي يزيد التوتر، ويكرس الاحتلال. فالقرار الذي يستبق نتائج مفاوضات الوضع النهائي يؤجج الغضب ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين على امتداد العالمين العربي والإسلامي”، موضحا ان “هذا الاعتراف باطل قانونا كونه يكرس الاحتلال الاسرائيلي للجزء الشرقي من المدينة الذي احتلته اسرائيل في حزيران عام 1967”.

وقال المومني إن “إجراءات إسرائيل في القدس التي تهدف الى تغيير طابعها ووضعها القانوني، بما في ذلك إعلانها عاصمة لها هي إجراءات باطلة ولاغية كما أكدت على ذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خصوصا القرارات 465 و476 و478”.

وحض واشنطن على ممارسة “دورها الأساس وسيطا محايدا لحل الصراع وتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، الذي أجمع العالم انه السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق السلام الدائم”.

وكانت القدس الشرقية تتبع المملكة الأردنية إداريا قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967. وتعترف إسرائيل، التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في المدينة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة