مقتل 7 عسكريين بينهم ضابط كبير في هجوم بسيناء

معاريف: ازدياد قوة تنظيم الدولة مؤخرا في سيناء أصبح يشكل إزعاجا للجيش الإسرائيلي
معاريف: ازدياد قوة تنظيم الدولة مؤخرا في سيناء أصبح يشكل إزعاجا للجيش الإسرائيلي

قُتل 7 عسكريين، بينهم ضابطان، الخميس، في استهداف آلية بالجيش المصري غرب مدينة العريش، بمحافظة شمال سيناء بمصر.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن الضابطين هما العقيد أحمد الكفراوي، والمقدم محمد البشير، و5 مجندين، فيما أصيب عدد آخر بجروح خطيرة في استهداف آلية عسكرية، على الطريق الدولي الرابط بين مدينتي العريش وبئر العبد (بمحافظة شمال سيناء).

وأوضح المصدر أن مجموعة مسلحة هاجمت قوة كانت تؤمن الطريق الدولي؛ حيث أطلقت قذائف مضادة للدروع تجاهها، ومن ثم هاجمتها بالرصاص.

وقالت وسائل إعلام محلية إن العقيد الكفراوي، الذي لقى حتفه في الهجوم، هو الحاكم العسكري لمدينة بئر العبد.

من جانبه أعلن المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية مقتل ضابط و5 جنود إثرا انفجار عبوة ناسفة في إحدى المركبات أثناء مداهمة إحدى البؤر الإرهابية.

وأضاف المتحدث العسكري أن القوات تمكنت من قتل 3 مسلحين وتدمير 4 عربات خاصة بهم.

من جهة أخرى قالت مصادر لوكالة رويترز إن مسلحين قتلوا شرطيا ومدنيا وأصابوا بضعة أشخاص آخرين في هجوم على قوة تأمين فرع بنك بوسط مدينة العريش شمال سيناء بمصر.

وأضافت المصادر لرويترز إن المسلحين أطلقوا قذيفة آر بي جي على القوة ثم أطلقوا عليهم الرصاص، وردت عليهم القوة الشرطية إلا أنهم لاذوا بالفرار.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان، قولهم، إن عددا من المسلحين ما زالوا موجودين وسط العريش، حتى بعد وقوع حادث استهداف المصرف.

ولم تعقب السلطات المصرية على الواقعتين التي لم تتبناها أي  جهة.

ومنذ أكثر من أربع سنوات، تشهد سيناء معارك بين قوات الأمن وجماعات إرهابية، أدت إلى مقتل مئات من عناصر الجيش والشرطة، فيما يقول الجيش إنه قتل مئات من العناصر المسلحة في حملات عسكرية برية وجوية.

والثلاثاء الماضي، أعلن الجيش المصري نشر عناصر من القوات المسلحة في مختلف الأماكن من بينها سيناء لمعاونة الأجهزة الأمنية في حماية المنشآت والمرافق العامة ودور العبادة لتأمين احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد.

المصدر : الأناضول + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة