كندا تطرد دبلوماسيا فنزويليا وتمنع عودة السفير

أرجعت كندا سبب العقوبات إلى "السلوك غير الديمقراطي للنظام الفنزويلي
أرجعت كندا سبب العقوبات إلى "السلوك غير الديمقراطي للنظام الفنزويلي

أعلنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، طرد أحد الدبلوماسيين الفنزويليين من أراضيها، ومنع عودة سفير كاراكاس لديها، بعدما طردت فنزويلا مبعوثين من البرازيل وكندا.

وقالت فريلاند، في بيان أمس نقلته هيئة الإذاعة الكندية “سي.بي.سي” (خاصة)، إنّ “سفير فنزويلا لم يعد مرحبا به في كندا، كما أن القائم بالأعمال بات شخصا غير مرغوب فيه”.

جاء القرار الكندي بعد يومين من إعلان رئيسة الجمعية الوطنية التأسيسية في فنزويلا (هيئة تشريعية موالية للرئيس نيكولاس مودورو) ديلسي رودريغيز، أن القائم بالأعمال الكندي كريب كواليك، والسفير البرازيلي لدى كاراكاس، روي بيريرا “شخصان غير مرغوب فيهما”، بحجة تدخلهما في الشؤون الداخلية للبلاد.

ووصفت فريلاند قرار فنزويلا في البيان، بأنه “موقف نموذجي لنظام نيكولاس مودورو، الذي يقوض باستمرار جميع الجهود الرامية إلى استعادة الديمقراطية ومساعدة الشعب الفنزويلي”.

وأضافت “الكنديون لن يقفوا إلى جانب الحكومة الفنزويلية التي تحرم شعبها من الديمقراطية وحقوقهم الأساسية، وتحظر وصولهم إلى المساعدات الإنسانية اللازمة”.

يُشار أن كندا والبرازيل انتقدتا بشكل لاذع ومتكرر سياسات الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو خلال العام الحالي.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي فرضت كندا عقوبات على 49 مسؤولا فنزويليا، بينهم الرئيس مادورو.

وأرجعت كندا حينئذ سبب العقوبات إلى “السلوك غير الديمقراطي للنظام الفنزويلي”، بحسب تقارير إعلامية.

وكانت فنزويلا قد سحبت سفيرها ويلمر بارينتوس من كندا على خلفية العقوبات التي فرضتها الحكومة الكندية على نظام مادورو في سبتمبر/أيلول.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة