أردوغان يوبخ من يرون أن قطرة النفط أثمن من قطرة الدم

الرئيس التركي أردوغان في جامعة الخرطوم
الرئيس التركي أردوغان في جامعة الخرطوم

غرّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر حسابه بموقع ( تويتر) موجها انتقادا شديد اللهجة للذين يرون قطرة النفط أثمن من قطرة الدم، دون أن يسمي أحدا.

وقال أردوغان في تغريدته “إن المنظور المنحط لدى البعض ورؤيتهم لقطرة النفط على أنها أثمن من قطرة الدم هو منظور يحاول تفرقتنا للحصول على ثرواتنا وتدمير حضاراتنا ولن نستطيع التغلب عليه إلا بترابطنا وتوثيق أخوتنا”

ثم ذيّل التغريدة التي حظيت بتفاعل كبير من النشطاء على تويتر بمجرد نشرها بوضع وسم #السودان.

وتأتي تغريدة الرئيس التركي خلال زيارة يقوم بها إلى السودان بدأها الأحد، وقوبل خلالها بترحيب رسمي وشعبي وبرلماني وأكاديمي وإعلامي تاريخي، لم يحظ به زعيم زار السودان من قبل.

ووصل أردوغان إلى الخرطوم، الأحد في زيارة رسمية تستغرق يومين وتعد الأولى لرئيس تركي للسودان، منذ استقلاله 1956.

وتأتي الزيارة وما رافقها من ترحيب غير مسبوق في ظل حملات بوسائل إعلام عربية تستهدف الإساءة لتركيا وتاريخها.

من جانب آخر قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ الإمبرياليين مستعدون للدوس على كافة القيم والمبادئ من أجل حفنة من النفط.

وأوضح الرئيس التركي خلال كلمة ألقاها الإثنين في مراسم تقليده شهادة دكتوراه فخرية من جامعة الخرطوم السودانية، أنّ القارة الإفريقية تعتبر من أكثر المدركين لهذه الحقيقة.

وأكد الرئيس التركي أنّ الإمبرياليين لا يعيرون اهتماما للديمقراطية والعدالة والقانون والقيم الإنسانية، وأنّ همّهم الوحيد هو المال والمصالح الشخصية، ومضى بالقول إن الذهب والألماس والنفط والثروات الباطنية وسعة الأسواق، تعتبر من أهم القيم بالنسبة للاستعمار الحديث والإمبريالية.

وأشار أردوغان إلى أنّ شعوب القارة الأفريقية بذلت جهوداً كبيرة من أجل نيل استقلالها، مؤكدا أنّ المستقبل سيكون للشعب الأفريقي، شرط عدم الانحناء والوقوف بصمود، ولفت إلى أنّ شعوب العديد من الدول الأفريقية ما زالت تعيش في بؤس وشقاء، بينما يستمر الغرب في نهب ثرواتها، الأمر الذي يودي بحياة آلاف الأطفال بسبب الفقر والمجاعة ونقص الأدوية.

وعن أوضاع العالم الإسلامي، قال أردوغان، إن هناك العديد من الدول الإسلامية التي تعاني من أزمات، والعديد من المدن الإسلامية التي كانت مهدا للعلم والمعرفة على مر السنين باتت الآن مسرحا للاشتباكات والحروب.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة