ولد الشيخ يحذر من امتداد المواجهات في صنعاء إلى المدنيين

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد

حذّر المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من الأثر الخطير للعنف المسلح في صنعاء بعد المعارك بين جماعة الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال ولد الشيخ في بيان تعقيباً على تصاعد المواجهات بين الحوثيين وقوات صالح في صنعاء وغيرها من المحافظات: “نشعر بالقلق العميق إزاء الآثار المترتبة على هذه الأحداث على السكان المدنيين”.

ودعا ولد الشيخ الأطراف إلى العودة لطاولة المفاوضات والانخراط في عملية السلام، على وجه السرعة، كما حث الجميع على احترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، وضمان عدم توجيه هجماتها أبداً إلى المدنيين أو إلى أهداف مدنية.

وشدد ولد الشيخ أحمد على أن موقف الأمم المتحدة حيال الأزمة اليمنية هو أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل الصراع الذي طال.

ومنذ الأربعاء الماضي، تشهد صنعاء مواجهات مسلحة بين الحوثيين وقوات صالح، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

واندلعت تلك المواجهات عقب محاولة جماعة الحوثي السيطرة على جامع الصالح الخاضع لقوات الرئيس السابق، جنوبي صنعاء، وانتهت بسيطرة مسلحي الجماعة عليه.

يأتي ذلك في إطار السباق على مناطق النفوذ، والمشاحنات التي تتجدد بين الحين والآخر بين مسلحي الطرفين بالعاصمة.

وتصاعدت المعارك فجر السبت، بعد محاولة الحوثيين اقتحام منزل العميد طارق محمد عبد الله صالح (نجل شقيق صالح)، في الحي السياسي بصنعاء، لكن الهجوم لقي مقاومة عنيفة.

وفي وقت لاحق قالت القوات الموالية لصالح إنها فرضت سيطرتها على معظم مناطق العاصمة صنعاء، وهو ما نفته جماعة الحوثي.

بدورها سيطرت جماعة الحوثي على قناة “اليمن اليوم” التابعة لصالح، مساء السبت، بعد ساعات من تصريحات صالح للقناة، وهو ما أدى إلى وقف بث القناة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر