توسع نطاق المعارك بين الحوثيين وقوات “صالح” جنوبي صنعاء

مسلحان من جماعة الحوثي أمام مسجد (الصالح) في صنعاء 30 نوفمبر

دعا حزب المؤتمر الشعبي العام اليوم السبت، اليمنيين في كل مناطق ومحافظات البلاد بأن يهبّوا للدفاع عن أنفسهم ضد ما وصفها بـالمؤامرة التي ينفذها الحوثيون.

وقال بيان صادر عن الحزب الذي يتزعمه الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، نشره موقعه الإلكتروني ” قد حانت لحظة أن يقف الجميع صفاً واحداً ويداً واحدة وقلباً واحداً، وان يهبوا هبّة رجل واحد للتصدي لمحاولات جر الوطن إلى حرب أهلية طاحنة تبدا من العاصمة صنعاء.

ودعا البيان اليمنيين في كل المحافظات وفي مقدمتهم رجال القبائل، بأن “يهبوا للدفاع عن أنفسهم وعن وطنهم وعن ثورتهم وجمهوريتهم ووحدتهم التي تتعرض اليوم لأخطر مؤامرة يحيكها الاعداء وينفذها اولئك المغامرون من حركة ” أنصار الله”.

تأتي هذه التطورات بعد ساعات فقط من إعلان وزارة الدفاع في حكومة الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح، غير المعترف بها دوليا، مساء الجمعة، توقف المواجهات وإزالة أسباب التوتر بين الطرفين.

ومنذ الأربعاء الماضي، شهدت صنعاء مواجهات مسلحة بين الحليفين، مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتجددت المعارك المسلحة، مساء الجمعة، بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، في العاصمة صنعاء.

واندلعت معارك عنيفة بين الطرفين في عدة أحياء في العاصمة صنعاء، من بينها حي بغداد والجزائر والستين الجنوبي، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة في معظم أنحاء العاصمة وتبادل إطلاق نار بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأوضحت مصادر، أن مسلحي الحوثي أطلقوا قذائف المدفعية على منزل طارق صالح، نجل شقيق الرئيس السابق، وقائد حمايته الرئاسية، وأغلقت عدة طرق في صنعاء مع انتشار عدد كبير من المسلحين من كلا الجانبين.

الأربعاء الماضي، أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه صالح، مقتل أربعة اشخاص موالين لصالح وإصابة سته آخرين، جراء اشتباكات اندلعت بين الطرفين.

واندلعت الاشتباكات بعد أن اقتحم مسلحو الحوثي مسجد (الصالح) في حي السبعين بالعاصمة صنعاء المؤمن من قبل حراسة تابعة لصالح، والذي يعتبر أكبر المساجد اليمنية مساحة.  

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات