حلف الناتو يزيد عدد قواته في أفغانستان إلى 16 ألف جندي

الأمين العام لحلف الناتو- ينس ستولتنبرغ
الأمين العام لحلف الناتو- ينس ستولتنبرغ

أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ الثلاثاء في بروكسل أن الحلف قرر تعزيز قواته التي تقدم المشورة والمساعدة إلى القوات الأفغانية بزيادة عددها من 13 إلى 16 ألف جندي.

وصرّح ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي في مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأن “عدد الجنود سيصبح 16 ألفا وسيركز خصوصا على التدريب”، لاسيما للقوات الخاصة ومساعدة الجيش الأفغاني على “تطوير قوته الجوية” والتدريب في المدارس الحربية.

وفي الوقت الحالي تعدّ بعثة “الدعم الحازم”  لتقديم المشورة والمساعدة للجيش الأفغاني حوالي 13 ألف جندي.

ومن المتوقع اتخاذ قرار زيادة عدد قوات الحلف في أفغانستان رسميا الخميس، غداة اجتماع لوزراء دفاع الدول الأعضاء الـ 29 في بروكسل.

وأوضح ستولتنبرغ أن قوات الدعم الإضافية يأتي “نصفها من الولايات المتحدة والنصف الآخر تقريبا” من دول الحلف الأخرى وشركائها.

وأعلنت سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى حلف شمال الأطلسي كاي بيلي هاتشيسون أن بلادها طلبت من حلفائها في الأطلسي إرسال “نحو ألف” جندي إضافي إلى افغانستان حيث تعزز واشنطن انتشارها العسكري.

وصرحت هاتشيسون أنه وفي إطار “الاستراتيجية الجديدة” التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فإن “الأعداد الإجمالية” المقررة لتعزيز القوات الغربية في أفغانستان هي “ثلاثة آلاف جندي أمريكي ونحو ألف عنصر من الحلف الأطلسي”.

وفيما كان ترمب يدعو إلى الانسحاب من أفغانستان، أعلنِت المقاربة الأمريكية الجديدة في آب/أغسطس بعد تقييم للأوضاع الميدانية حيث تستعيد حركة “طالبان” السيطرة على نحو 40% من الأراضي.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن بعثة “الدعم الحازم” “لن تعود إلى عمليات قتالية” كما كانت قبل عام 2015.

وأرسلت الولايات المتحدة جنودا من القوات الخاصة لمساندة الجنود الأفغان بمواجهة حركة طالبان وهم يعملون خارج إطار بعثة حلف الأطلسي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة