شاهد: مزارعون يحتجون ضد ترمب عند السياج الحدودي مع المكسيك

احتشدت مجموعة من المزارعين من جميع أنحاء العالم عند السياج الحدودي القائم بين المكسيك والولايات المتحدة، الأحد، احتجاجا على خطة الرئيس دونالد ترمب لإنشاء جدار حدودي لفصل البلدين.

ويشكل المزارعون المحتجون جزءا من هيئات زراعية إقليمية، وجاءوا من بلدان مثل كولومبيا وهايتي وغواتيمالا، لتوجيه رسالتهم هي أن الجدار الحدودي الذي خطط له ترمب يتنافى مع حقوق الإنسان ويضر بحركة التجارة، ولن يمنع تدفق المهاجرين عبر الشمال إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ورسم المتظاهرون شخصية “كو كلوكس كلان” العنصرية المتعصبة، على السياج الحدودي للتنديد بالرئيس الأمريكي، وكتبوا تحتها رفضا لرقم 45 باعتبار ترمب هو الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، وأن وجوده مرفوض.

وفى ذروة حرب المخدرات في المكسيك، كانت مدينة سيوداد خواريز بولاية تشيهواهوا المكسيكية والتي تطل عليها من على الحدود مدينة إل باسو في تكساس، أكثر المدن خطورة في البلاد.

ويوجد سياج حدودي على طول الحدود الدولية بين الولايات، ولكن في السنوات الأخيرة عُزز الأمن وأصبحت المدينة مكانا دوليا للشركات الراغبة في إقامة مصانع في المكسيك.

وكان ترمب أعلن عزمه على تنفيذ مشروع بناء جدار حدودي بدلا من العازل الحديدي القائم على الحدود حاليا، وذلك لمعالجة مشكلتي تهريب المخدرات ودخول المهاجرين غير النظاميين إلى الأراضي الأمريكية.

وقد أمر ترمب بالفعل ببناء نماذج أولية للجدار الحدودي الأمريكي/المكسيكي لفصل الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك والتي يبلغ طولها حوالي 2000 ميل (200 3 كيلومتر).

ووصف ترمب أن المكسيك ستدفع ثمن الجدار إلا أنها لم تقدم خطة حول كيفية دفع الجارة الجنوبية للولايات المتحدة ثمن البناء.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة