محكمة مصرية تقضي بإعدام 7 متهمين في قضية قتل أقباط في ليبيا

لقطات من فيديو منشور في عام 2015 لمقتل 21 مسيحيا مصريا في ليبيا
لقطات من فيديو منشور في عام 2015 لمقتل 21 مسيحيا مصريا في ليبيا

عاقبت محكمة جنايات القاهرة (السبت) 7 متهمين بالإعدام في قضية قتل 21 مسيحيا مصريا في ليبيا وقضت بالسجن المؤبد على 10 آخرين.

وعاقبت المحكمة باقي المتهمين، وعددهم ثلاثة، بالسجن المشدد 15 عاما. وحوكم غيابيا ثلاثة ممن عوقبوا بالإعدام واثنان ممن عوقبوا بالسجن المؤبد.

وتقول السلطات المصرية إن اثنين من المحكوم عليهم بالإعدام، أحدهما هارب، شاركا في قتل المسحيين المصريين الذين أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن قتلهم في فيديو صور قطع رؤوسهم نشره في فبراير شباط 2015.

ويظهر في الفيديو الضحايا، الذين كانوا سافروا إلى ليبيا بحثا عن عمل، وقد اقتيدوا في طابور على ساحل البحر وأجبروا على الجثو على الأرض ثم كبوا على وجوههم وقطعت رؤوسهم في الفيديو الذي نشر على موقع يؤيد الدولة الإسلامية.

والمتهمون الصادر بحقهم حكم بالإعدام هم: محمد خالد حافظ، ومحمد مصطفى، ومحمد السيد حجازي، ومحمود عبد السميع، وفتح الله عوض، ومحمد تامر أحمد، وعبد الله خير.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم الانضمام لخلية إرهابية بمحافظة مرسى مطروح تتبع فرع تنظيم الدولة في ليبيا، والتحاقهم بمعسكرات تدريبية تابعة للتنظيم بليبيا وسوريا، وتلقيهم تدريبات عسكرية والتخطيط لعمليات إرهابية داخل البلاد، واشتراك عدد منهم في واقعة ذبح 21 مسيحيا مصريا في ليبيا.

وكانت المحكمة قد أحالت في سبتمبر أيلول أوراق السبعة الذين عوقبوا اليوم بالإعدام إلى المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم. ورأي المفتي في الأحكام التي تصدرها محاكم الجنايات في مصر بالإعدام استشاري.

ويحق للمحكوم عليهم الطعن على الحكم أمام محكمة النقض ولها أن تؤيده أو تعدله وإذا ألغته تنظر القضية بنفسها. وأحكام محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية مصرية، لا تقبل الطعن.

وتعاد تلقائيا محاكمة المحكوم عليهم غيابيا أمام محكمة الجنايات التي أصدرت الحكم إذا ألقت الشرطة القبض عليهم أو سلموا أنفسهم لها.

وبعد يوم من نشر تنظيم الدولة فيديو يصور قطع رؤوس المسيحيين في فبراير/شباط 2015 قصفت الطائرات الحربية المصرية أهدافا للتنظيم المتشدد في ليبيا.

وقالت مصر حينها إن الضربة الجوية أصابت معسكرات ومواقع تدريب ومخازن أسلحة وذخائر في ليبيا التي أصبحت على شفا الفوضى بسبب الصراعات الداخلية مما أعطى موطئ قدم للجماعات المتشددة مثل تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة