ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على مسجد بشمال سيناء إلى 305 قتيلا

مئات القتلى والجرحى سقطوا في الهجوم على "مسجد الروضة" بشمال سيناء
مئات القتلى والجرحى سقطوا في الهجوم على "مسجد الروضة" بشمال سيناء

أعلنت النيابة العامة في مصر ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم الذي استهدف مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء، إلى 305 قتيلا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر عن النيابة العامة أن الضحايا من بينهم 27 طفلا، بينما بلغ عدد المصابين في الهجوم 128 شخصا.

وقالت النيابة العامة في بيان إن عدد منفذي هجوم مسجد الروضة يتراوح بين 25 و30 شخصا، وإن المهاجمين كانوا يرفعون علم تنظيم الدولة، واستخدموا في الهجوم 5 سيارات دفع رباعي.

وذكر البيان أن الهجوم بدأ مع بداية خطبة صلاة الجمعة “حيث فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم ما بين 25 إلى 30 عنصرا، يرفعون علم تنظيم داعش الإرهابي، وقد اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة حاملين الأسلحة الآلية، وأخذوا في إطلاق الأعيرة النارية على المصلين”.

وأوضحت النيابة أن شهادات مصابي الهجوم “انحصرت في كونهم قد تناهى إلى سمعهم أعيرة نارية كثيفة خارج المسجد مع أصوات انفجارات عالية، تبعه دخول عدد من الأشخاص بعضهم ملثم والآخر غير ملثم، يتميزون بشعر رأس كثيف ولحى، ويحملون أسلحة نارية آلية وأحدهم يحمل راية سوداء مدون عليها عبارة ’أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله‘ ويرتدون جميعا ملابس تشبه الملابس العسكرية عبارة عن بنطال مموّه وقميص أسود اللون”.

وقال بيان النيابة العامة إن العناصر التكفيرية قامت بإشعال النيران في السيارات وإطلاق النيران على المصلين بطريقة عشوائية، وذلك أثناء إلقاء خطبة الجمعة.

من جانبه أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه كلف القوات المسلحة “بإنشاء نُصب تذكاري عملاق بقرية الروضة بشمال سيناء” التي وقع بها الهجوم، تخليداً لذكرى الضحايا.

وقال السيسي على صفحته الرسمية على فيسبوك إنه وجه القوات المسلحة “بأن يتم تصميم النُصب وفقاً لأحدث التصميمات العالمية”.

وجاء الهجوم على المسجد بعد هدوء نسبي للعمليات المسلحة شمال سيناء ضد قوات الجيش والشرطة، وتعتبر تغييرا نوعيا نادرا عبر استهداف مسجد منذ انطلاق المواجهات العسكرية لعناصر مسلحة في 2013.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مد حالة الطوارئ في أنحاء مصر لمدة ثلاثة أشهر، نظرا لـ”الظروف الأمنية الخطيرة التي تمر بها البلاد”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة أنباء الشرق الأوسط

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة