وزير الخارجية القطري ينتقد “القيادة المتهورة” في المنطقة

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني
وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

انتقد وزير الخارجية القطري ما وصفه بـ”القيادة المتهورة” في المنطقة وحملها مسؤولية عدد من الأزمات، ومنها حصار قطر، وأزمة استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من السعودية.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في لقاء مع الصحفيين في واشنطن: “نرى نمطا من انعدام المسؤولية وقيادة متهورة في المنطقة تحاول فقط ترهيب الدول من أجل الخضوع”.

وأضاف: “ما نشهده الآن في المنطقة… هو شيء شاهدناه في التاريخ الحديث… ترهيب الدول الصغيرة من أجل الخضوع”.

وتابع الوزير يقول: “ما حدث بالضبط مع قطر قبل نحو ستة أشهر يحدث حاليا مع لبنان. ينبغي للقيادة في السعودية والإمارات العربية المتحدة أن تدرك… أنه لا يحق لأي بلد التدخل في شؤون الدول الأخرى”.

ومنذ صعود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى السلطة قبل أقل من ثلاث سنوات اتخذت الرياض موقفا أكثر صرامة من إيران، وخاضت حربا في اليمن، وقادت حصار قطر مع الإمارات والبحرين ومصر، كما صعدت من لهجتها ضد حزب الله.

وردا على سؤال للجزيرة بشأن إذا كانت دول الحصار قد استبعدت بالفعل الخيار العسكري في خلافها مع قطر، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن هذه الدول تتبع نمطا من السلوك لا يمكن التنبؤ به، وأنه لا يمكن استبعاد هذا الخيار بالنظر إلى عدم وجود أي خطوة إيجابية في اتجاه حل الأزمة.

وأكد الوزير القطري أن بلاده ستكون أول الحاضرين في قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة في حال الدعوة إلى عقدها.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة