مصر تحبس ليبيًا و14 آخرين على خلفية هجوم الواحات

عبد الرحيم محمد المسماري

قرر النائب العام المصري (الجمعة) بحبس “الليبي” عبد الرحيم المسماري و14 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيق في هجوم دام استهدف الشرطة في صحراء مصر الغربية الشهر الماضي.

وكانت وزارة الداخلية قد قالت (الخميس) إن القوات المصرية ألقت القبض على عبد الرحيم محمد المسماري، وهو من مدينة درنة الليبية، بعد ضربة جوية أودت بحياة باقي منفذي الهجوم.

وفي البداية قالت مصادر أمنية إن 52 على الأقل من الشرطة قتلوا عندما هاجم مسلحون دوريتهم بصواريخ وعبوات ناسفة في منطقة نائية من الصحراء.

لكن وزارة الداخلية قالت إن عدد القتلى 16 شرطيا.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن النيابة العامة وجهت للمسماري تهما بينها قتل ضباط وأفراد شرطة عمدا وحيازة أسلحة نارية والانضمام إلى تنظيم إرهابي.

وأعلنت جماعة مسلحة لم تكن معروفة من قبل تدعى “أنصار الإسلام” مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في أكتوبر/ تشرين الأول. 

وقالت وزارة الداخلية في البيان الذي أصدرته (الخميس) إن الضربة الجوية أودت بحياة 15 مسلحا شاركوا في الهجوم على الدورية الشرطية إضافة إلى المسماري وإن جميعهم تلقوا تدريبهم في ليبيا.

وأضافت أنها ألقت القبض أيضا على 29 من محافظتي الجيزة والقليوبية المجاورتين للعاصمة جندهم المسلحون.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز