الأمم المتحدة تحذر من نفاد مخزون الوقود في اليمن

حذرت منظمة الأمم المتحدة، الأحد، من نفاد الوقود في اليمن مع نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، جراء إغلاق منافذ البلاد من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

جاء ذلك في تغريدات لصندوق الأمم المتحدة للسكان في الدول العربية، نشرها على حسابه بموقع تويتر.

وقال الصندوق إنه ” نتيجة لنقص الوقود في اليمن ستتأثر منظومة المياه والصرف الصحي والنظافة العامة التي تديرها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والتي تهدف لمواجهة اندلاع  الكوليرا”.

وأضاف: “سيكون لهذا أثر سلبي على 6 ملايين شخص يعيشون في مناطق يزداد فيها خطر تفشي الكوليرا”

وأشار الصندوق الأممي إلى أن مخزون الوقود الحالي في اليمن يكفي فقط لنهاية الشهر الجاري.

وأكد أن “هناك ما لا يقل عن مليون طفل يمني دون عامهم الأول سيواجهون خطر الإصابة بأمراض من بينها شلل الأطفال والحصبة، إذا تسبب إغلاق المنافذ الجوية والبحرية والبرية في منع وصول اللقاحات”.

والاثنين الماضي، أعلنت قيادة التحالف، إغلاق جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن، وذلك بشكل مؤقت، على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخًا بالستيًا، نحو مطار الرياض، في 4 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ومنذ نحو 3 أعوام يعاني اليمن من حرب بين القوات الحكومية، مدعومة من التحالف بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح، من جهة أخرى.

وخلفت الحرب أوضاعًا إنسانية وصحية متردية للغاية، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد العربي الفقير.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة