شاهد: فرار مزيد من سكان الحويجة مع تقدم القوات العراقية

قال الجيش العراقي، الخميس، إن القوات العراقية انتزعت السيطرة على مدينة الحويجة والمنطقة المحيطة من تنظيم الدولة.

لكن بعض الاشتباكات لا تزال محتدمة في جيب إلى الشمال والشرق من البلدة الواقعة قرب مدينة كركوك النفطية، حيث تحاصر القوات عددا من المسلحين.
وباستعادة السيطرة على الحويجة، أخر معقل لتنظيم الدولة في شمال العراق، لم يبق تحت سيطرة هذا التنظيم سوى شريط من الأراضي على امتداد الحدود الغربية مع سوريا.

وأظهرت لقطات مصورة، الأربعاء، فرار أعداد أكبر من المدنيين من بلدة الحويجة في اتجاه مواقع قوات البيشمركة مع شن القوات العراقية هجومها الأخير للسيطرة على البلدة.

وكان معظم من قطعوا الرحلة الطويلة إلى مواقع البيشمركة في منطقة مكتب خالد على بعد 20 كيلومترا جنوبي كركوك، من الأطفال والنساء بعد أن عبروا الخنادق التي حفرتها القوات لحماية مواقعها.

وقدر أحد أفراد قوات البيشمركة عدد النازحين الذين وصلوا على مدى اليومين الماضيين عند 1300 شخص، وقال إن الأسر الفارة لن تنقل إلى مخيمات بل سيبقون لحين تحرير المناطق التي جاءوا منها.

وقال مسؤولو الأمن العراقيون إن مسلحي التنظيم منعوا بعض السكان من المغادرة بينما خشى آخرون الفرار باتجاه القوات الحكومية بسبب المتفجرات التي ربما زرعها عناصر التنظيم حول البلدة.

وكان العراق بدأ هجوما في 21 سبتمبر/أيلول لطرد التنظيم من الحويجة والمناطق المحيطة بها حيث تقدر الأمم المتحدة أن نحو 78 ألف شخص ربما يكونون محاصرين بها.

ولا يزال مسلحو التنظيم يسيطرون على مدينة القائم الحدودية والمنطقة المحيطة بها.

المصدر : رويترز