البرلمان التونسي يفشل مجددا في انتخاب رئيس لهيئة الانتخابات

البرلمان التونسي- أرشيف

فشل البرلمان التونسي مجددا الاثنين في انتخاب رئيس جديد للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وذلك قبل خمسة أشهر من الموعد المعلن للانتخابات البلدية الأولى في تونس بعد ثورة 2011.

وبعد نحو ستة أشهر من الاستقالة الصادمة للرئيس السابق للهيئة شفيق صرصار، لم ينجح اعضاء مجلس نواب الشعب في التوافق على اسم من يخلفه بين مرشحين اثنين. واعلن عن تأجيل القرار دون تحديد موعد، وقد ينتهي الامر الى اعادة فتح باب الترشح مجددا لرئاسة الهيئة.

وقال عبد الفتاح مورو نائب رئيس المجلس إن مكتب البرلمان سيجتمع مع رؤساء الكتل البرلمانية لاتخاذ القرار المناسب.

وحصل أحد المرشحين على مئة صوت في حين حصلت منافسته على 51 صوتا، في حين أن العدد المطلوب لتولي المنصب هو 109 أصوات من إجمالي نواب البرلمان البالغ عددهم 217 نائبا.

وكانت جلسات سابقة لانتخاب رئيس الهيئة فشلت رسميا بسبب عدم اكتمال النصاب.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر برلماني لم تسمه قوله إن ” ذلك يحدث بسبب عدم توافق كتلتي الحزبين الحاكمين (نداء تونس والنهضة) على اسم الرئيس الجديد للهيئة.”

وكان الرئيس السابق للهيئة شفيق صرصار الذي يحظى بالاحترام لتنظيمه الانتخابات التشريعية والرئاسية عام 2014، استقال من منصبه في مايو/أيار 2017،  ملمحا إلى أنه لم يعد بإمكانه العمل بطريقة “محايدة” و”شفافة”.

وأوضح لاحقا إنه أراد باستقالته أن يدق “ناقوس الخطر” إزاء صعوبة تنظيم عملية اقتراع تحظى بمصداقية. 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة