فرنسا: إلغاء الاتفاق النووي سيكون هدية للمتشددين بإيران

مفتش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثناء تفقده عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز وسط إيران عام 2014
مفتش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثناء تفقده عملية تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز وسط إيران عام 2014

قالت وزيرة الدفاع الفرنسية (الجمعة) إن باريس ترغب في التحرك لمواجهة برنامج إيران للصواريخ وسلوكها “المزعزع للاستقرار”.

لكن الوزيرة الفرنسية تعتقد أن إلغاء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 سيساعد من سمتهم المتشددين، وسيمثل خطوة باتجاه الحرب.

وقالت فلورنس بارلي في كلمة بمركز أبحاث في واشنطن “نحتاج خطة العمل المشتركة الشاملة. إلغاؤها سيكون هدية للمتشددين في إيران وخطوة أولى نحو حروب في المستقبل”.

وأضافت، خطة العمل المشتركة الشاملة هي الاسم الرسمي للاتفاق النووي مع طهران.

وتابعت “لكن ينبغي أن نتحلى أيضا بالجدية التامة بشأن أنشطةالصواريخ الباليستية والأنشطة الإقليمية المزعزعة للاستقرار. نحن نعمل على ذلك”.

وبارلي هي أول وزيرة فرنسية تزور الولايات المتحدة منذ رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي وأجرت محادثات مع نظيرها الأمريكي جيمس ماتيس ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض إتش آر مكماستر.

ولم ينسحب ترمب من الاتفاق لكنه منح الكونغرس 60 يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران والتي رُفعت بموجب الاتفاق المبرم بين إيران وست قوى كبرى.

وأثار هذا قلق حلفاء أوربيين يخشون انهيار الاتفاق.

وقالت بارلي “الأمر الآن في يد الكونغرس. فرنسا لا ترغب في التدخل في السياسات الداخلية للولايات المتحدة لكن موقفنا من الاتفاق واضح”.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة