الغنوشي: الديمقراطية من أصل الإسلام والجهاد فرض لتحرير المظلومين

راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية
رئيس مجلس النواب التونسي، راشد الغنوشي

قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية إن “الديمقراطية من أصل الإسلام الذي لم يقر الجهاد لفرض الدين بالسلاح، وإنما لتحرير الشعوب المظلومة حتى لو لم تكن مسلمة”.

وأوضح الغنوشي، خلال مشاركته في ندوة بمدينة إسطنبول التركية، أن “هناك بعض المتشددين يفهمون الجهاد بشكل خاطئ”.

وقال الغنوشي إن “هناك جهاد قتالي بالطبع، لكن ليس هدفه فرض الإسلام على غير المسلمين، وإنما جُعل الجهاد للدفاع عن أوطان الأمة حينما تتعرض للخطر كما يحدث في فلسطين، وأيضًا للدفاع عن المظلومين في كل مكان”.

وأضاف الغنوشي “نحن لم نستورد الديمقراطية من الغرب، فهي من أصل الدين الإسلامي الذي فرض مبدأ الشورى، مهما اختلفت المسميات، شورى أو ديمقراطية فالجوهر سيظل واحدًا وهو أن الإسلام يحرر الصراعات بين الحق والباطل وبين الحرية والاستبداد ويحرر الشعوب من سطوة رأس المال”.

وأشار الغنوشي إلى أن ” التعلم والتفكر والأبحاث هي الوسائل التي “ستحرر العالم الإسلامي من التبعية وستخرجه من الحالة التي يعيشها فيها”.

وبشأن تونس، قال الغنوشي إن “الشعب التونسي استطاع أن يجاهد جهادًا سلميًا بالسير في طريق انتخابات حرة رغم حالة الإحباط التي أصابت الشباب، والشعب يسير على الطريق الصحيح”.

وتساءل الغنوشي “لماذا لم يتحرك أحد لإنقاذ الروهينغيا” بالرغم من الإبادة الجماعية التي يتعرضون لها على يد جيش ميانمار والميليشيات البوذية بإقليم أراكان في ميانمار، وبالرغم من أن “القانون الدولي يفرض على الأمم المتحدة حماية حقوق الإنسان ومع ذلك لم يتدخل أحد لحفظ حق تلك الأقلية”.

وتطرق الغنوشي في كلمته للمسلسل التركي “قيامة أرطغرل، قائلًا إن “هذه الأعمال توضح كيف كان الإسلام دين حضارة، ونريد أفلامًا تتحدث عن الرسول محمد وعن السلطان محمد الفاتح”.

وتابع “نريد صناع أفلام على هذا المستوى، ونريد إعلاميين يغيرون وجه العالم وينقلون الحقيقة، ومن هنا أوجه تحية للإعلام التركي وقناة الجزيرة على منهجهم في نقل الحقيقة والانحياز لها”.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة