نحو 600 ألف من مسلمي الروهينغيا يفرون من ميانمار إلى بنغلاديش

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء إن عدد مسلمي الروهينغيا الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش ارتفع إلى 582 ألف شخص.

وفي ظل حملة من الجيش في ميانمار لطرد أقلية الروهينغيا المسلمة وصل منذ بداية الأسبوع نحو 15 ألف شخص الذين يعيشون في ولاية راخين (أراكان) إلى بنغلاديش.

وقال الكثير من اللاجئين الوافدين الجدد إنهم بقوا في منازلهم في بادئ الأمر على الرغم من إخبارهم أنهم عليهم الرحيل أو سوف يواجهون الموت.

وقال متحدث باسم المفوضية أندريه ماهسيتش: ” لقد فروا في النهاية عندما تم إضرام النار في قراهم”.

وحثت المفوضية بنغلاديش على تسريع فحص نحو 15 ألف من لاجئي الروهينغيا الذين تقطعت بهم السبل بعد عبورهم الحدود من ميانمار ونقلهم داخل البلاد إلى أماكن أكثر أمانا وأفضل للعيش.

وتعهد جيش ميانمار (بورما) بالمضي قدما في حملته العسكرية ضد الروهينغيا، في ظل غياب ضغط دولي جاد لوقف تلك المجزرة التي يرتكبها بحق تلك الأقلية المسلمة.

ووصفت الأمم المتحدة ما يتعرض له المسلمون هناك بأنه مثال نموذجي على التطهير العرقي.

يُذكر أن نحو مليون من مسلمي الروهينغيا في مخيمات بولاية أراكان (راخين) حرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته الحكومة عام 1982، إذ تعتبرهم مهاجرين غير نظاميين من بنغلاديش، في حين تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا بالعالم”. 

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة