جمهوري أمريكي بارز يطالب ترمب بالعمل مع أوربا بشأن إيران

السناتور الأمريكي بوب كوركر
السناتور الأمريكي بوب كوركر

حث رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ (جمهوري) إدارة الرئيس دونالد ترمب على العمل عن كثب مع الحلفاء الأوربيين في الوقت الذي تطور فيه سياستها الجديدة تجاه إيران.

وقال السناتور الأمريكي بوب كوركر للصحفيين في الوقت الذي عاد فيه مجلس الشيوخ إلى الكونغرس للمرة الأولى منذ إعلان ترمب سياسته تجاه إيران “هذا الشيء لا يمكن أن يأتي بنتائج إلا إذا مارست الإدارة دبلوماسية هائلة مع حلفائنا الأوربيين”.

وتحدى ترمب كلا من الحلفاء والخصوم يوم الجمعة برفضه الإقرار بامتثال إيران للاتفاق الدولي الخاص ببرنامجها النووي وتهديده بأنه قد ينسحب من الاتفاق في نهاية المطاف.

ويقود كوركر جهدا في الكونغرس لكتابة تشريع يحدد الشروط الجديدة للدور الأمريكي في الاتفاق مثل إعادة فرض العقوبات تلقائيا إذا اعتبر أن إيران أصبحت على بعد أقل من عام لإنتاج سلاح نووي.

ورغم عدم الانتهاء من تفاصيل الخطة بعد فإن الخطوط الرئيسية لها تثير المخاوف من أنها قد تظهر أن واشنطن وليست طهران هي التي تنتهك الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين وإيران والاتحاد الأوربي.

وقال كوركر إن الأعضاء الديمقراطيين بمجلس الشيوخ أبلغوه بضرورة أن تتعاون واشنطن مع أوربا.

ويهيمن الجمهوريون الذين ينتمي إليهم ترمب على مجلسي الشيوخ والنواب لكن أغلبيتهم في مجلس الشيوخ ضئيلة للغاية لدرجة أن معظم التشريعات تحتاج إلى موافقة الديمقراطيين لإقرارها.

ومجددا أكد وزراء خارجية الاتحاد الأوربي خلال اجتماعهم الاثنين في لوكسمبورغ على دعمهم للاتفاق النووي، وقالوا إن عدم تأييده قد تكون له عواقب خطيرة على السلام في المنطقة ويقوض الجهود الرامية للتحقق من الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة