الأمم المتحدة: عسكريون في ميانمار اغتصبوا فتيات صغار أمام ذويهن

الأمير زيد بن رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان
الأمير زيد بن رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان

قال تقرير صادر عن مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إن عسكريين في ميانمار ارتكبوا جرائم اغتصاب بحق فتيات صغيرة أمام أعين ذويهن.

وقال مكتب الأمير زيد (الأربعاء) إن وقائع الاغتصاب جاءت ضمن عمليات وحشية نفذتها قوات الأمن في ميانمار خلال طردها نحو نصف مليون من مسلمي الروهينغيا من ولاية أراكان (راخين) من منازلهم.

وقال التقرير، الذي استند مقابلات أجريت مع 65 من الروهينغيا الذين وصلوا إلى بنغلاديش الشهر الماضي، إن قوات أمن ميانمار أحرقت منازل مسلمي الروهينغيا ومحاصيلهم وقراهم لمنعهم من العودة إلى ديارهم.

وقال المكتب إن “عمليات التطهير” بدأت قبل هجمات المتمردين على مواقع للشرطة يوم 25 أغسطس/آب، وإنها شملت عمليات قتل وتعذيب واغتصاب لفتيات تتراوح أعمارهن بين خمس وسبع سنوات، ارتكبها رجال يرتدون الزي العسكري، وغالبا ما كان ذلك يحدث أمام أعين ذوي الفتيات.

وأضاف التقرير أن تدمير قوات الأمن، التي عادة ما كانت مصحوبة بمسلحين من المتطرفين البوذيين في أراكان، للمنازل والحقول ومستودعات الغذاء والمحاصيل والماشية جعل احتمال عودة الروهينغيا إلى حياتهم الطبيعية في ولاية أراكان راخين “شبه مستحيل”.

وفي زيارة لكوكس بازار في بنغلاديش خلال الفترة من 14 إلى 24 سبتمبر/أيلول التقى فريق من مسؤولي حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ضحايا وشهودا ووثقوا شهاداتهم.

وبحسب التقرير أشار عدد ممن أجرى الفريق مقابلات معهم إلى أن قوات الأمن كانت تستخدم قذائف صاروخية لإحراق المنازل.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة