اتهام المشتبه به في هجوم مسجد كيبيك بقتل 6 أشخاص

رئيس وزراء كندا
جاستن ترودو وصف الحادث بأنه هجوم إرهابي على المسلمين

قالت السلطات الكندية إن طالبا جامعيا كنديا – فرنسيا هو المشتبه به الوحيد في حادث إطلاق نار بمسجد في

وعرّفت وثائق قضائية المسلح الذي نفذ الهجوم على المصلين في صلاة العشاء يوم الأحد باسم ألكسندري بيسونت.. وأظهرت الوثائق القضائية أنه تم أيضا توجيه الاتهام له بالشروع في قتل خمسة أشخاص.

وامتنعت الشرطة عن الحديث عن الدوافع المحتملة وراء إطلاق النار.

وقال مصدر كندي مطلع “ينظرون إلى الحادث باعتباره نفذ على يد مهاجم منفرد.”

وقالت المصادر الكندية إن رجلا من أصل مغربي كان قد اعتقل بات يعتبر الآن شاهدا برغم أن جنسيته لم تعرف على الفور.

ووصف رئيس الوزراء الكندي الوزراء جاستن ترودو الحادث بأنه “هجوم إرهابي على المسلمين”.

جاء الهجوم عقب تصريحات لترودو قال فيها إن كندا سترحب باللاجئين وذلك ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تعليق برنامج قبول اللاجئين ومنع مواطني سبع دول يغلب على سكانها المسلمون من دخول الولايات المتحدة مؤقتا لاعتبارات ” الأمن القومي “.

وواجهت إجراءات ترمب إدانة واسعة في الولايات المتحدة وفي الخارج باعتبارها تستهدف المسلمين.

قالت متحدثة باسم مستشفى جامعة مدينة كيبيك إن خمسة من المصابين في هجوم المسجد يرقدون في وحدة العناية المركزة ، وأن 12 آخرين يخضعون للعلاج من إصابات بسيطة.

وقالت باميلا سكينة الحايت صديقة أحد رواد المسجد إن جزارا يملك متجرا قرب المسجد وهو أب لأربعة أولاد قتل في الهجوم.

وقال علي وهو طالب بجامعة لافال إنه كان يهرول متأخرا للحاق بالصلاة في المسجد الواقع قرب الجامعة في كيبيك. وعندما وصل كان المسجد قد تحول إلى مسرح جريمة، وأضاف “كان الجميع في حالة صدمة.”

وزادت الحوادث التي تنم عن كراهية المسلمين في كيبيك في السنوات الأخيرة، وباتت مسألة النقاب قضية في الانتخابات الاتحادية الكندية في 2015 وخاصة في كيبيك.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة