ترمب يعلق برنامج قبول اللاجئين والدخول من 7 دول إسلامية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
ترمب سيأمر بإقامة "مناطق آمنة" في سوريا

علق الرئيس الأمريكي دونالد ترمب السماح بدخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر ومنع مؤقتا الزائرين من سوريا وبعض الدول الإسلامية الأخرى قائلا إن الخطوات ستساعد في حماية الأمريكيين من الهجمات الإرهابية.

وفي وقت سابق يوم الجمعة قال ترمب في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) “أنا أضع معايير فحص جديدة لإبقاء الإرهابيين المتشددين الإسلاميين خارج الولايات المتحدة الأمريكية. لا نريدهم هنا.”

وأضاف ترمب “نريد فقط أن نقبل في بلادنا هؤلاء الذين يدعمون بلادنا ويحبون شعبنا بعمق.”

ويعلق الأمر التنفيذي الذي أصدره ترمب برنامج اللاجئين السوريين لحين إشعار آخر وسيعطي الأولوية في نهاية المطاف للأقليات الدينية التي تفر من الاضطهاد.

وكان من المتوقع أن يشمل الأمر التنفيذي توجيها بشأن إقامة “مناطق آمنة” للاجئين السوريين داخل البلاد لكن ذلك لم يرد في الأمر.

ويحد الأمر من الدخول لمدة 90 يوما على الأقل من سوريا ودول أخرى يغلب على سكانها المسلمون لكنه لم يذكر قائمة لهذه الدول بالاسم.

وقالت نقابة المحامين الأمريكيين المعنية بقانون الهجرة إن الأمر التنفيذي سيحظر دخول مواطني العراق وإيران وسوريا والسودان واليمن وليبيا والصومال.

ولم ينشر البيت الأبيض نص القرار التنفيذي، ولكن بحسب النسخة التي نشرتها صحيفة واشنطن بوست فإنه ينص على تعليق العمل ببرنامج توطين اللاجئين لمدة 120 يوما على الأقل بانتظار إقرار قواعد جديدة.

وتضمن البند الثالث من المسودة القانون المسمى “قانون حماية البلاد من دخول الإرهابيين الأجانب”، وقف الجهات المعنية فورا إصدار تأشيرات دخول لمواطني الدول التي تشكل مصدر قلق للولايات المتحدة. وسيتم تحديد تلك الدول بالتشاور بين وزيري الخارجية والأمن الداخلي ومدير الاستخبارات القومية.

كما يفرض القرار حظرا على دخول اللاجئين السوريين تحديدا، وذلك إلى أجل غير مسمى، أو إلى أن يقرر الرئيس أن هؤلاء اللاجئين ما عادوا يشكلون خطرا على الولايات المتحدة. غير أن ترمب صرح بأنه ستعطى للمسيحيين السوريين الأسبقية في طلبات اللجوء.

وتعهد ترمب بالإجراءات التي تدعو إلى “فحص شديد” خلال حملته الانتخابية العام الماضي وقال إن الإجراءات ستمنع المتشددين من دخول الولايات المتحدة من الخارج.

المصدر : الجزيرة مباشر