لبنانيون في بلدة عكار يبحثون عن الدفء في الشتاء القارس (فيديو)

يذهب الرجل الطاعن في السن يوميا إلى البراري ليأتي بالحطب للتدفئة

يواجه اللبنانيون في بلدة عكار ظروفا صعبة بسبب الطقس البارد، حيث يضطر بعضهم إلى العيش وسط موجات الصقيع من دون تدفئة ولا كهرباء.

وتشكو امرأة مسنّة للجزيرة مباشر الأوضاع الصعبة وتقول “نريد أن نتدفأ.. زوجي رجل طاعن في السنّ يذهب كل يوم إلى الخارج ليجمع لنا الحطب”.

ويقول أحدهم إن “الوضع صعب غب لبنان، وخاصة في منطقة عكار”.

ولا يعاني البشر في البلدة الريفية وحدهم، بل إن ماشية السكان تشاركهم في المعاناة من برد الشتاء، ويجتهد أصحابها لتوفير الأعلاف.

ويشير أحد السكان إلى أن الأوضاع آلت إلى الأسوء بعد “غلاء الأسعار وارتفاع الدولار، فضلا عن وجود بطالة كبيرة بين أفراد الشعب، وعدم وجود مؤسسات حقيقة تعين الشباب على العمل وتوظفهم”.

واستنتج قائلا “كل هذا أدى إلى الفقر والجوع والظروف التي نمر بها”.

ويعاني السكان ضيق الحال رغم مطالبهم البسيطة، حيث تقول إحدى النساء “كل ما أتمناه هو حطب للتدفئة”.

وقبل أيام أعلن الاتحاد الأوربي، إطلاق مبادرتين جديدتين بقيمة 25 مليون يورو (27 مليون دولار) لدعم الفئات الفقيرة في لبنان، ومكافحة انعدام الأمن الغذائي.

وأوضح بيان للاتحاد الأوربي، أن هاتين المبادرتين تندرجان في إطار الاستجابة لمواجهة التداعيات السلبية للحرب الروسية على أوكرانيا، على البلدان المجاورة للاتحاد الأوربي.

إلى جانب الأزمة السياسية، تعصف بلبنان منذ 2019 أزمة اقتصادية حادّة صنّفها البنك الدولي على أنها من أشد الأزمات في العالم، وأدّت تلك الأزمة إلى انهيار مالي ومعيشي وشحّ في الوقود والطاقة والأدوية.

المصدر : الجزيرة مباشر