رفضن التحرش فكان الرد ركلا وسحلا وتكسيرا.. اعتداء وحشي على 4 نساء في الصين (فيديو)

اعتدى تسعة أشخاص بشكل وحشي وشرس على 4 نساء رفضن التحرش بهن في مطعم بالصين، وألقت الشرطة القبض على الفاعلين في قضية أثارت غضب الشارع بعد أن بثت القنوات مشاهد من الواقعة.

وأظهرت كاميرات المراقبة داخل مطعم، بمدينة تانغشان في مقاطعة هيبي شمالي الصين، شخصًا وهو يضع يده على ظهر امرأة في المطعم كانت تتناول الطعام مع صديقتيها، وبينما دفعت يده بقوة حاول مضايقتها والتحرش بها مرة أخرى.

وأوضح المقطع المصور، ليل الجمعة، محاولة المرأة صدّ الشاب قبل أن يصفعها بقوة، مما جعلها تنتفض وتحاول لكمه في وجهه قبل أن يبدأ بضربها بوحشية.

وبيّن الفيديو أن صديقات المرأة حاولن الدفاع عنها قبل أن يتكالب عليهن رجال آخرون كانوا على طاولة الأول.

وبينما اكتفى الموجودون في المطعم بالمشاهدة رفع أحدهم كرسيًا وضرب إحداهن على رأسها، في حين سحل الأول المرأة التي تحرش بها إلى خارج المطعم وداس رأسها بقدمه.

ووصفت صحيفة الغارديان البريطانية الواقعة بـ”الهجوم الشرس” والعنف ضد النساء بسبب رفضهن التحرش الجنسي.

وقالت إن الفيديو انتشر بسرعة على الإنترنت في الصين، وجدد النقاش بشأن التحرش الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي في بلد زاد فيه الحديث عن حقوق المرأة في السنوات الأخيرة على الرغم من ضغوط المجتمع الأبوي والرقابة على الإنترنت ونقص الدعم القانوني.

وذكّرت الصحيفة بواقعة العام الماضي، عندما ألقى رجل سائلًا ساخنًا على شياو ميلي -وهي ناشطة نسوية صينية معروفة- في مطعم بعد أن طلبت منه التوقف عن التدخين، وعلى الرغم من كونها الطرف المعنَّف، فقد قالت شياو إنها تعرضت للوم عبر الأنترنت.

وحجبت الصين على الإنترنت الكلمات الرئيسية المرتبطة بحركة (مي تو) بعد أن اتهمت طالبات أساتذة جامعيين بالتحرش الجنسي في عام 2018، ويقول ناشطون أيضًا إن العنف المنزلي لا يزال منتشرًا ولا يتم الإبلاغ عنه بشكل كافٍ.

وقالت شرطة تانغشان، أمس السبت، إنه تم إلقاء القبض على الرجال التسعة الضالعين في أحدث حادثة عنف، ردًّا على الغضب الوطني.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس الحزب الشيوعي في المدينة (وو ويدونغ) قوله إن الرجال سيُعاقَبون وفقًا للقانون، وإن السلطات يجب أن تشن حملة للقضاء على “العصابات وقوى الشر”.

وذكرت السلطات، الجمعة، أن امرأتين تلقتا العلاج في مستشفى بعد الحادث، وأنه “لا خطر على حياتهما”، بينما أصيبت امرأتان بجروح طفيفة.

وقالت الغارديان إن الهجوم دفع الكثيرين في الصين إلى التساؤل عن سبب حدوث ذلك، وقال ياكيو وانغ من هيومن رايتس ووتش “السبب الذي جعل هؤلاء الرجال يشعرون أنهم يستطيعون الاعتداء بحرية على المرأة لرفضها التحرش هو أن الكثير من الرجال في الماضي لم يُعاقَبوا من السلطات لفعلهم الشيء نفسه”.

وحصد الوسم عن الواقعة على موقع التواصل الاجتماعي (ويبو) الصيني أكثر من نصف مليار مشاركة وعشرات الآلاف من التعليقات، وحث العديد من المستخدمين -خاصة النساء- السلطات على قمع العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وفي بداية العام الجاري، دفع مقطع فيديو أظهر امرأة تحمل سلسلة وقفلًا ثقيلًا حول رقبتها، رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، إلى التعهد بقمع الاتجار بالنساء والأطفال.

وفي العام الماضي، حُكم على رجل صيني بالإعدام لقتله زوجته السابقة أثناء بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي في قضية صدمت الشارع.

المصدر : الجزيرة مباشر + الغارديان البريطانية