سلطانة تافادار.. تعرّف إلى أول محامية محجبة تعيَّن مستشارة لملكة بريطانيا

سلطانة تافادار تعمل محامية في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي والعدالة الجنائية (الأناضول)

أصبحت البريطانية البنغالية الأصل سلطانة تافادار أول محامية جنائية محجبة تُعيَّن في منصب مستشار الملكة (Queen’s Counsel) الذي يعد أعلى منصب يمكن أن يصل إليه محام في إنجلترا.

وتأمل المحامية المولودة في بلدة لوتون القريبة من لندن أن يوفر نجاحها الإلهام والثقة للمحاميات الأخريات من الخلفيات العرقية السوداء والآسيوية والأقليات.

وسلطانة تافادار تعمل محامية في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي والعدالة الجنائية، وهي متخصصة في قضايا مكافحة الإرهاب والأمن القومي، وهي الابنة الوسطى لمهاجرين انتقلا إلى المملكة المتحدة من بنغلاديش.

وفي حديث لوكالة أنباء الأناضول قالت سلطانة إن تعيينها في المنصب لم يكن سهلًا، بل إن رحلتها كانت طويلة وشاقة، معربة عن سعادتها البالغة لتعيينها في هذا المنصب الذي هو حلم كل محامٍ.

وأفادت بأنها حضرت مراسم تعيينها في منصب مستشار الملكة وهي ترتدي الحجاب، وأنها أُعفِيت من ارتداء الباروكة التي توضع عادة في تلك المراسم.

الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا (قصر بكنغهام)

وذكرت أنها في بداية عملها محامية كانت هي الوحيدة التي ترتدي الحجاب في محكمة الجنايات، وكثيرًا ما كان يسود الصمت في المحاكم عند رؤيتها أو تُسأل عما إذا كانت متهمة في قضية ما أو يُعتقد أنها مُترجِمة، ولم يكن أحد يخطر على باله أنها محامية الدعوى المنظورة أمام المحكمة.

وأضافت أن عدد النساء المعينات في منصب مستشار الملكة يبلغ 575 امرأة -بينهن 34 من الأقليات العرقية- مشيرة إلى أن هناك محجبتين فقط بينهن، وأنها المحامية الجنائية الأولى التي تتولى المنصب.

ونقلت صحيفة (ديلي ميل) عن سلطانة تفادار قولها “يواجهني كمٌّ مضاعف من التحديات لكوني امرأة ومن خلفية أقلية عرقية وأرتدي الحجاب بشكل واضح”.

مناهضة حظر الحجاب في فرنسا

وتقود سلطانة تافادار مبادرة قانونية دولية لإنهاء حظر الحجاب في فرنسا، وستدفع هذا العام للأمم المتحدة بأن الحكومة هناك تنتهك القانون الدولي.

وتقول “هناك نساء في جميع أنحاء أوربا وخاصة في فرنسا يتعرضن للتمييز لأنهن يرتدين الحجاب، وتريد فرنسا فرض أشكال مختلفة من حظر الحجاب ترقى إلى مستوى التمييز على أساس الجنس والتمييز العنصري والديني”.

وتضيف “إنه لأمر محزن في يوم كهذا وأنا أحتفل بتولي هذا المنصب الرفيع مرتدية الحجاب، أن هناك أخريات في جميع أنحاء أوربا محرومات من تلك الفرص التي أتيحت لي”.

ووجهت سلطانة رسالة إلى النساء اللاتي يتعرضن لشتى أنواع التمييز بألا ييأسن وأن يواصلن الكفاح لتجاوز كل الصعوبات والعراقيل.

المصدر : الأناضول + ديلي ميل