إدارة فيسبوك: عسكريون وساسة أوكرانيون مستهدفون بحملة تسلل إلكتروني

المتسللون حاولوا نشر مقاطع فيديو على موقع يوتيوب من حسابات تصور القوات الأوكرانية على أنها ضعيفة (مواقع أجنبية)

قالت شركة (ميتا بلاتفورمز) إن مجموعة تسلل إلكتروني استخدمت فيسبوك لاستهداف شخصيات عامة في أوكرانيا ضمّت مسؤولين عسكريين وساسة وصحفيين بارزين، في الوقت الذي تستمر فيه الحرب الروسية على على بلادهم.

وأضافت ميتا أنها أزالت -خلال الساعات الـ48 الماضية- بشكل منفصل شبكة من حوالي 40 حسابا ومجموعة وصفحة مزيفة على فيسبوك وإنستغرام، تعمل من روسيا وأوكرانيا وتستهدف أفرادا في أوكرانيا، لخرقها قواعد الشركة التي لا تسمح بالسلوك الزائف المنسق.

وقال متحدث باسم تويتر إن “الموقع أوقف أيضا ما يزيد على عشرة حسابات وحظر مشاركة عدد من الروابط لانتهاكها قواعدها التي ترفض التلاعب بالمنصة والرسائل العشوائية”.

وقالت تويتر إن تحقيقاتها الجارية تشير إلى أنه جرى إنشاء هذه الحسابات في روسيا، وأنها كانت تحاول تعطيل المحادثات العامة حول الصراع في أوكرانيا.

وعزت ميتا، في منشور اليوم الاثنين، محاولات التسلل الإلكتروني إلى مجموعة تعرف باسم (جوست رايتر) قالت الشركة إنها نجحت في الوصول إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمستهدفين.

وأضافت ميتا أن المتسللين حاولوا نشر مقاطع فيديو على موقع يوتيوب من حسابات تصور القوات الأوكرانية على أنها ضعيفة، أحدها مقطع زعم أنه يظهر جنودا أوكرانيين يخرجون من غابة ويرفعون علم الاستسلام الأبيض.

وقال فريق ميتا الأمني ​​إنه اتخذ خطوات لتأمين الحسابات المستهدفة وحظر نطاقات التصيّد الإلكتروني التي يستخدمها المتسللون.

وأحجمت الشركة عن الكشف عن أسماء أي من الشخصيات المستهدفة، لكنها قالت إنها نبّهت المستخدمين كلّما أمكن ذلك.

المصدر : رويترز