بعد احتراق خيمة مجاورة.. نازحة سورية: لا نستطيع النوم من المطر والخوف (فيديو)

شكت المرأة السورية من قلة الوقود وسوء الأحوال في فصل الشتاء (مواقع التواصل)

روت امرأة سورية تعيش في مخيم للاجئين شمالي حلب معاناتها الصعبة في فصل الشتاء، بالتزامن مع حريق في خيمة مجاورة لها.

وظهرت المرأة وهي داخل خيمتها البالية، وتقول عن الحريق “الله لطف، حملت الماء أنا وأخريات وحاولنا إطفاءها”، لكن الوقت قد فات، حيث التهمت النيران محتويات الخيمة بكاملها.

وأشارت إلى المدفأة التي في خيمتها، وقالت إنها ليست آمنة وتُعرّضهم للحريق.

وشكت المرأة من قلة الوقود، وأشارت إلى لجوئها إلى حرق ملابس قديمة أو كراتين أو نايلون وأي شيء يجدونه، وقالت “شقّينا ثيابنا وحطيناها”.

وأضافت “لا يوجد لدينا معيل غير الله، نحن فقط مجموعة نساء ونرعى رجلا كبيرا بالسن بلغ من العمر 90 عاما”.

وتابعت “لا نستطيع النوم من طقطقة المطر وأصوات الريح”.

وتسببت الحرب الأهلية في سوريا في مقتل نحو نصف مليون شخص وتقسيم البلاد، ودفعت 90% من سكانها إلى العيش تحت خط الفقر.

وتقدّر الأمم المتحدة أن 6 ملايين سوري معرّضون للخطر هذا الشتاء.

وقال بيان للمنسق المقيم للأمم المتحدة في سوريا المصطفى بن المليح “مع قرب انتهاء العام الحالي، لا تزال خطة الاستجابة الإنسانية في سوريا لعام 2022 تعاني من نقص حاد في التمويل، حيث تم تلقي 42% فقط من التمويل المطلوب”، مؤكدا أن هناك “حاجة ماسّة إلى تمويل إضافي لتقديم المساعدات الشتوية المنقذة للحياة لمليوني شخص في سوريا”.

المصدر : الجزيرة مباشر