موكب مهيب للأسير المقدسي المحرر شادي عميرة بعد اعتقال دام 14 شهرا (فيديو)

أفرجت قوات الاحتلال، الثلاثاء، عن الشاب المقدسي شادي جمال عميرة، بعد اعتقال دام 14 شهرا في السجون الإسرائيلية.

وقضى عميرة، الطالب في جامعة بيرزيت ويسكن كفر عقب في القدس المحتلة، محكوميته في سجن ريمون الصحراوي.

واستُقبل الأسير المحرر بموكب مهيب من أهله وأصدقائه متزينا بالرايات والأوشحة الخضرة.

وسبق أن اعتُقل عميرة مرات عدة في سجون الاحتلال، وجرى إبعاده عن المسجد الأقصى.

يُذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت والد شادي، العام الماضي، بهدف الضغط عليه لتسليم ابنه الشاب.

الحبس المنزلي لأطفال القدس

في الأثناء، قالت هيئة رسمية فلسطينية، الاثنين، إن سياسة الحبس المنزلي التي تنتهجها إسرائيل في القدس شملت 600 طفل فلسطيني منذ مطلع العام الجاري.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أن “أكثر من 600 حالة حبس منزلي حصلت خلال العام 2022”.

وأضافت “الحبس المنزلي خنجر في خاصرة المقدسيين، وبدأ ينتشر بشكل واسع منذ 2015”.

ووفق الهيئة، فإن “سلطات الاحتلال الإسرائيلي تلجأ الى الحبس المنزلي كأحد أنواع العقاب للأطفال المقدسيين ما دون 14 عاما، لأن القانون الإسرائيلي لا يُجيز حبسهم”.

ووفق نادي الأسير الفلسطيني، فقد اعتقل الجيش الإسرائيلي أكثر من 9300 طفل تقل أعمارهم عن 18 عاما منذ عام 2015.

المصدر : وكالات