هل يجوز فتح المصحف عشوائيا واعتبار أن ما جاء رسائل من الله؟ عالم يجيب

قال الدكتور جمال عبد الستار الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة، إن الناس يزعمون أنهم يقرؤون القرآن الكريم في حين أنه يقرؤهم.

وأوضح في حديث لبرنامج (أيام الله) على الجزيرة مباشر، أنه على قدر الأسئلة والاهتمامات التي يحملها قارئ القرآن الكريم وهو متجه إلى المصحف يعطيه القرآن.

ومضى الدكتور عبد الستار إلى أن القرآن فيه إجابات عن كل همّ واستفسار وسؤال وانشغال يحمله قارئه.

وعن فتح بعض الناس للمصحف عشوائيا عند الإصابة بهم أو غم، واعتبار أن السورة التي يفتح عليها هي رسالة من الله له، قال الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة، إن الأمر ليس مصادفة.

واعتبر أن إشكالية الناس مع القرآن الكريم أنهم لا يتوجهون إليه توجه السائل ولا المريض الذي يحتاج إلى علاج، وحث على استحضار ما لدى الشخص من أمراض وهموم قبل التوجه إلى القرآن الكريم.

ورأى الدكتور عبد الستار، أن التوجه إلى القرآن من دون أي مفهوم يمنع القارئ من الفوز بالمعاني، وهو ما يقول عنه علماء التربية “الإمداد على قدر الاستعداد”.

وأفاد المتحدث أن القرآن الكريم “بقدر احتياجاتك يعطيك وبقدر أسئلتك يجيبك وبقدر تدبرك يعطيك حكما ومواقف”، مضيفا أنه “بقدر ما يفرغ القارئ نفسه للقرآن يعطيه من حكمه وتوفيقه”.

المصدر : الجزيرة مباشر