إيلون ماسك يحل مجلس إدارة تويتر ويسيطر على الموقع منفردا

إيلون ماسك (رويترز)

حلّ الملياردير الأمريكي إيلون ماسك مجلس إدارة تويتر بعد إتمامه صفقة شراء موقع التواصل الاجتماعي العملاق، وأصبح يتولى السيطرة على الموقع منفردا.

وأظهرت وثائق قدمت، أمس الاثنين، إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أن الملياردير الذي أتم صفقة شراء موقع التواصل الاجتماعي بـ44 مليار دولار، أصبح المدير الوحيد وتخلّى عن مجلس الإدارة برمته بما في ذلك الرئيس التنفيذي باراغ أغراوال.

وكان ماسك الذي يرأس أيضا شركتي “تيسلا” و”سبايس أكس” قد أبدى خلال تقديمه العرض الأولي لشراء تويتر في أبريل/نيسان، رغبته في سحب الشركة من التداول في سوق الأسهم لأن ذلك يساعده على تقديم كشوف عامة أقل للهيئات التنظيمية.

وغيّر ماسك وصفه في سيرته الذاتية على تويتر إلى “رئيس تويتر”، وسارع إلى إجراء تغييرات في الشركة، التي سخر منها عدة أشهر بسبب البطء في إدخال تغييرات على منتجاتها أو حذف حسابات البريد العشوائي.

وبدأت مجموعات عمل تابعة لماسك في الاجتماع مع بعض الموظفين للتحقق من كود برمجة تويتر وفهم كيفية عمل جوانب المنصة.

إسقاط الدعوى

وأظهرت وثائق قضائية، الاثنين، أن فريق الدفاع عن ماسك طلب من محكمة في ولاية ديلاوير إغلاق القضية المرفوعة ضد الملياردير من قبل تويتر بعد انتهاء الصفقة.

ورفع تويتر دعوى قضائية ضد ماسك في محكمة ديلاوير بعدما حاول الانسحاب من الاتفاق الذي أبرمه لشراء الموقع، ومع اقتراب موعد المحاكمة في أكتوبر/تشرين الأول، أعاد ماسك إحياء الصفقة التي انتهت بالاستحواذ على الموقع الأزرق مقابل 54.20 دولارا للسهم.

ثاني مساهم

ووفقا لوثيقة أخرى تضمنها الملف المقدم إلى هيئة البورصات الأمريكية، أصبح الأمير ورجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال ثاني أكبر مساهم في الموقع.

وكان الوليد بن طلال قد رفض في البداية عرض ماسك شراء تويتر باعتباره منخفضا جدا مقارنة بـ”القيمة الجوهرية” للموقع، ثم وافق على المساهمة بأسهمه التي تبلغ نحو 35 مليون دولار في الصفقة.

وكتب الأمير السعودي على تويتر يوم الجمعة: “صديقي العزيز رئيس تويتر”، مرفقا التحية ببيان يعلن فيه إنهاء تحويل حصته من أسهم تويتر إلى شركة تويتر الخاصة الجديدة، مضيفا “معا على طول الطريق”.

المصدر : وكالات