كيف نحمي أولادنا من الأفكار الهدامة؟ (فيديو)

قال الداعية الإسلامي نبيل العوضي إن على الآباء والأمهات احتواء أبنائهم وبناتهم لمواجهة التيار العنيف الذي استشرى في ظل وسائل التواصل الاجتماعي التي دخلت كل بيت.

جاء هذا خلال حديثه للجزيرة مباشر عبر برنامج “أيام الله”، وأضاف العوضي أن الغرب اليوم يحرص على تدمير الشباب، متسائلا “لماذا تثار قضايا المثلية والإلحاد وهذه الأفكار الآن؟ لماذا تُبث الشهوات على منصات التواصل سناب شات وتوك توك وإنستغرام؟”.

وأجاب “هذا لا يؤثر على الأطفال أو كبار السن، هذا هدفه الشباب، يخشون ألا يؤثروا على الشباب فيبدؤون معهم من الصغر، فيحاولون تدمير أخلاقه ويدمرون جنسه بغية أن يصير ضائعا عندما يصير شابا لا يعرف إن كان رجلا أو امرأة”.

وأضاف “لا تظن هذا الرجل الذي اختار أن يكون امرأة سيعيش حياة سوية، مستحيل.. هذا سيعيش في الأرض حيران تستهويه وتتخطفه الشياطين {كالذي استهوتْهُ الشياطينُ في الأرضِ حيرانَ}”.

وردّا على سؤال: كيف يمكن للأب والأسرة والدعاة أن يواجهوا هذا التيار العنيف الذي استشرى في وسائل التواصل الاجتماعي التي دخلت كل بيت؟

قال العوضي “الاحتواء، يجب على الآباء والأمهات أن يحتووا أبناءهم وبناتهم، فهذا الولد الذي يغلق عليه باب غرفته طوال الوقت أو البنت، والأب والأم مطمئنان يحمدان الله أن الولد أو البنت في البيت والأولاد في البيت”.

وأضاف موجّها حديثه إلى الآباء والأمهات “لا تطمئنوا كثيرا، هذا أحيانا يكون بداية ضياع للأولاد والبنات، الأبناء في البيت ولكن أمام جهاز، تُرى ماذا في هذا الجهاز؟ الأم لا تعلم والأب لا يعلم، كل ما تتصوره أو تتخيله وأبعد بكثير موجود على هذا الجهاز”.

وتابع العوضي “الحل ليس أن تمنع الأجهزة، ولكن الحل أن تحتوي أولادك وتجلس معهم، حبّبهم في الجلوس معك”.

وأوضح “صالات المعيشة في بيوتنا أصبحت اليوم خاوية، تلاحظون هذا في بعض البيوت، كل فرد يجلس في غرفته، حتى التلفاز الذي كنا نقول له أضرار ومخاطر صار اليوم نعمة، أحضِروهم ليجلسوا أمامكم ومعكم”.

المصدر : الجزيرة مباشر