بسبب جدارية لامرأة محجّبة.. السلطات الفرنسية تحجب الدعم عن مهرجان فنّيّ

إحدى جداريات المدينة (رويترز)

علقت سلطات منطقة فرنسية دعم مهرجان غرافيتي بسبب جدارية لامرأة ترتدي الحجاب.

وادّعت سلطات منطقة أوفرن-رون ألب في بيان، أن اللوحة التي رُسِمت في مهرجان غرونوبل “استفزازية” و”غير مقبولة”.

وذهبت إلى أن ذلك “يخدم المتطرفين ويؤجّج العنف والكراهية”.

وقررت إلغاء الدعم المرصود لـ”مهرجان فنون الشارع في غرونوبل ألب”.

وقالت تقارير إعلامية إن الجدارية رُسِمت قبل 8 أشهر، وإن قرار إلغاء الدعم اتُّخِذ رغم أن الجدارية لا علاقة لها بالمهرجان.

وقال مدير المهرجان جيروم كاتز إن سبب إلغاء 10 آلاف يورو (أزيد من 11 ألف دولار) من الدعم المالي للمهرجان “قرار سياسي له علاقة بالانتخابات الرئاسية التي ستجري في أبريل/نيسان المقبل”.

وأفاد كاتز أن الفنانة التي رسمت الجدارية أرادت لفت الانتباه إلى حقيقة أن بعض الناس يتعرضون للتمييز بسبب دينهم.

وجرى تشويه اللوحة بطلاء أسود ونجمة صفراء كُتب عليها “مسلم” على صدر المرأة.

وتعرضت الحكومة الفرنسية لانتقادات بسبب تضييقها وخطاباتها التمييزية ضد الإسلام والمسلمين، بما في ذلك ادعاء الرئيس إيمانويل ماكرون في أكتوبر/تشرين الأول أن الإسلام “في أزمة”.

وتزايد إغلاق المساجد والمؤسسات الإسلامية بعد مقترح قانون ما سمّته “مكافحة الانفصالية” المنتظر أن يفرض قيودًا واسعة على المجتمع المسلم هناك.

ويشكل المسلمون في فرنسا -التي تضم مستعمراتها السابقة دولًا ذات أغلبية مسلمة في شمال وغرب أفريقيا والشرق الأوسط- حوالي 6% من السكان.

المصدر : الجزيرة مباشر