“إنت بتصوّر ميت”.. المصري “وائل عرفة” طبيب المحتاجين الذي حضر مؤتمرا عن “القلب” ومات به (فيديو)

عُرف الطبيب الأزهري الشاب بحرصه على رعاية المحتاجين وتوفير الكشف المجاني لغير القادرين (مواقع مصرية)

تسببت فاجعة موت الطبيب الأزهري الشاب وائل عرفة متولي استشاري الجهاز الهضمي والباطنة في تحوّل وسائل التواصل الاجتماعي في مصر إلى دفتر عزاء كبير لنعيه، بعدما أدمى خبر وفاته المفاجئة قلوب مرضاه وزملائه.

وكانت ظروف الرحيل المفاجئ للطبيب الشاب (39 عامًا) إثر تعرّضه لأزمة قلبية، وراء الانهيار الشديد للمحيطين به الذين كانوا برفقته قبل ساعات من وفاته في مؤتمر طبي عن أمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب الصحافة المصرية، فقد عُرف الطبيب الراحل بحرصه على رعاية المحتاجين وتوفير الكشف المجاني لغير القادرين.

وينتمي متولي إلي محافظة كفر الشيخ شمالي مصر، ويشتهر في مدينته بأنه الطبيب الخدوم الكريم المحسن لكل فقير ومسكين.

ووفق تصريحات لمَن كانوا برفقته قبيل الوفاة، فقد كان متولي يشعر بقرب ساعته وانتهاء الأجل.

وقال مجدي عبد العظيم الموظف بفرع هيئة التأمين الصحى في كفر الشيخ والذي يجيد التصوير “إنه كان موجودًا بمؤتمر الجمعية المصرية لتصلب الشرايين وقسم أمراض القلب بجامعة كفر الشيخ، السبت، وقال له الطبيب وائل عرفة كلمات لم يفهم معناها إلا عندما صُدم بخبر وفاته”.

وأضاف في تصريحات محلية “كان يقول لي عقب كل صورة: عايز صورة رايقة يا أستاذ مجدي عشان لما أموت تلاقي صورة حلوة، ثم قال: أنت تصوّر ميتًا”.

وحتى الآن، لا يصدّق عبد العظيم ما حدث، فكلمات متولي ما زالت ترن في أذنه وتتردد، وفق تصريحاته.

وأوضح أنه من هول الصدمة لا يعرف ما إذا كان قد سمع منه تلك الكلمات أم لا، لكنه كلما راجع كلماته تأكد من نطقه بها.

وفي السياق، أكد أصدقاء الطبيب الراحل أنه كان حريصًا على التقاط العديد من الصور التذكارية خلال المؤتمر الذي حضره قبل ساعات من وفاته، كأنه كان يشعر بأنها اللحظات الأخيرة قبل الوداع.

وقال أصدقاء متولي إنه كان “بشوش الوجه ونشيطًا قبل وفاته”.

ونعى كثيرون من مصر وخارجها وائل عرفة على مواقع التواصل بترديد العبارة الشهيرة التي يضعها على واجهة عيادته الطبية وكتب فيها “أخي المريض لا تتردد أن تطلب الكشف مجانًا إذا كنت غير قادر فالمؤمنون إخوة. كان الله فى عون العبد ما دام العبد في عون أخيه”.

وإلى جانب الكشف المجاني على المرضى غير القادرين، اشتهر الدكتور وائل عرفة بكرمه مع كل مرضاه، وظهر ذلك في اللافتة التي علّقها أيضًا على واجهة عيادته وكتب فيها “أخي الزائر أنت في ضيافتنا ما دمت عندنا.. لا تتردد في أن تطلب مشروبك المفضل مجانًا”.

وحظي الراحل وائل عرفة بجنازة حاشدة خرج لتوديعه فيها محبوه الذين فُجعوا بوفاته المفاجئة، وآخرون لا يعرفونه لكنهم سمعوا عن حياته المليئة بحب الخير والإحسان.

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وسائل إعلام مصرية