إليك عدد الخطوات التي تحتاجها كل يوم.. ليست ١٠ آلاف كما تعتقد

(غيتي)

لا يوجد رقم سحري عندما يتعلق الأمر بالتمرين، لكن هذا لا يعني أن الأرقام ليست مهمة، فهي أشياء سهلة ومناسبة للتذكر، ولأن شدة التمرين هو أمر يمكن قياسه بسهولة، فإن استخدام الأرقام للتعبير عن ذلك يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في الصحة العامة.

موقع “ساينس آلارت” الإلكتروني المعني بالأخبار العلمية أعد تقريرا مستندا لعدد من الدراسات تناولت العدد اللازم من الخطوات لتحقيق الفوائد الصحية المرجوة.

وذكر القرير أنه عندما يتعلق الأمر بالمشي، فإن الرقم الأكثر شهرة والذي يفكر فيه الكثير هو 10 آلاف خطوة، إذ يعتبر منذ فترة طويلة هدفا مثاليا يجب تحقيقه لتحسين الصحة.

وأظهرت عدد من الدراسات في السنوات الأخيرة أن زيادة عدد الخطوات يوميا يرتبط بتقليل معدل الوفيات، بغض النظر عن طبيعة الخطوات وشدتها.

وفي أحدث دراسة فيما يخص موضوع المشي وخطواته، قام فريق بقيادة عالمة الأوبئة المرتبطة بالنشاط البدني في جامعة ماساتشوستس، أماندا بالوش، بتتبع مجموعة من أكثر من 2000 رجل وامرأة من السود والأبيض في منتصف العمر من أربع مدن أمريكية مختلفة.

ارتدت المجموعة، والتي يزيد متوسط عمرها عن 45 عامًا بقليل، مقاييس تسارع تتبعت عدد خطواتهم اليومية وشدتها أثناء ساعات الاستيقاظ، وخلال أنشطتهم اليومية.

بدأت التجربة في عام 2005، وتمت متابعة المشاركين على فترات منتظمة في السنوات حتى عام 2018، حيث توفي 72 من المجموعة الأصلية.

وفي حين أن الطبيعة الملاحظة للدراسة تعني أنه لا يمكننا استخلاص أي استنتاجات مؤكدة حول كيفية قيام المشي بتعزيز صحة الأشخاص في التجربة، إلا أنه يمكنه تحديد الروابط بين مستويات النشاط والنتائج الصحية في المجموعة.

ووجد الباحثون أن الأفراد الذين يمشون ما لا يقل عن 7000 خطوة في اليوم كانت نسبة الوفاة المبكر لديهم أقل بنسبة 50 إلى 70 في المئة مقارنةً بأولئك الذين كان متوسط عدد خطواتهم أقل من 7000 خطوة يوميًا في التجربة.

 

المشي 15 دقيقة إضافية يوميا يعزز الاقتصاد العالمي (غيتي – أرشيفية)

ولم يكن لشدة الخطوة (قياس سرعة الخطوات المتخذة) أي تأثير على معدل الوفيات.

ووفقًا للباحثين، فإن زيادة حجم الخطوات اليومية بين الأشخاص الأقل نشاطًا قد يقلل من معدل الوفيات، ولكن بعد نقطة معينة، يبدو أن الخطوات الإضافية ليس لها تأثير مفيد، على الأقل على تلك النتيجة المحددة.

وأوضح الباحثون في دراستهم أن “المشي أكثر من 10000 خطوة في اليوم لم يكن مرتبطًا بانخفاض معدل الوفاة”.

وفي حين تؤكد النتائج الكثير مما نعرفه بالفعل عن فوائد المشي من الدراسات السابقة، فإن عتبة 7000 خطوة الجديدة هي بالتأكيد هدف أسهل للوصول أكثر من 10000 خطوة للأشخاص الذين لا يمشون على هذا المستوى، ويمكن أن يستفيدوا من معظم من دراسات مثل هذه.

وقال العالمة بالوش لصحيفة “HealthDay News”: “الخطوات في اليوم هي مقياس بسيط وسهل المراقبة، وقد يكون الحصول على المزيد من الخطوات اليوم طريقة جيدة لتعزيز الصحة”.

وأضافت: “7000 خطوة في اليوم قد تكون هدفًا رائعًا للعديد من الأفراد الذين لا يحققون هذا المقدار حاليًا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات