مسؤول مصري يعلق على ظهور توابيت وتماثيل فرعونية في أفغانستان (فيديو)

القطع تضمنت تابوتين كبيرين وثالث صغير و48 تمثالا خشبيا (مواقع التواصل)

رجحت وزارة الآثار المصرية أن تكون الصور المتداولة لما قيل إنها آثار فرعونية عُثر عليها في أفغانستان “مقلدة وغير أصلية”.

جاء ذلك على لسان شعبان عبد الجواد رئيس إدارة الآثار المستردة بالوزارة في حوار مع قناة القاهرة والناس (مصرية خاصة)، مساء أمس الثلاثاء.

ومؤخرا، تداولت قنوات وناشطون بمنصات التواصل الاجتماعي صورا لقطع أثرية مختلفة، بينها قطع شبيهة بالآثار الفرعونية، عثرت السلطات الأفغانية عليها في إقليم هرات غربي البلاد.

وأفاد المسؤول المصري بأن “إدارة الآثار المستردة لديها خبرة في تحديد حقيقة هذه التماثيل من الصور، وهي من الوهلة الأولى مقلدة وغير أصلية”.

واستدرك “لكننا نتعامل مع هذه الملفات عادة على أنها حقيقية إلى أن يثبت العكس، ولن نتغاضى عن حق مصر، وهذه القطع واضح جدا من الصور أنها غير حقيقية”.

وأوضح المسؤول أن بلاده ستسعى عبر طرق عدة بينها المنظمات الدولية للوصول إلى تلك القطع والحصول على تقرير كامل عنها للتأكد مما إذا كانت أصلية أو مقلدة واستردادها حال كانت حقيقية.

ولفت إلى أن مصر استردت منذ 2011 أكثر من 29 ألف قطعة أثرية من الخارج، مردفا أن الآثار المصرية محل اهتمام وما زالت لكثير من دول العالم.

القطع المضبوطة جرى تسلميها إلى المتحف الوطني في أفغانستان للكشف عليها (مواقع التواصل)

وقبل أيام، أعلن مولوي عبد الحنان حامد مسؤول الاتصال بولاية هرات التابع لحكومة طالبان العثور على قطع تبدو أثرية، بعضها على هيئة توابيت وتماثيل فرعونية في منطقة غريان، وفق إعلام محلي.

ولفت إلى أن تلك القطع ليست جميعها حقيقية بل تخللها المزيف وعديم القيمة، وجرى تسلميها إلى المتحف الوطني في البلاد للكشف عليها.

وأضاف أن القطع تضمنت تابوتين كبيرين وثالث صغير و48 تمثالا خشبيا كبيرا وصغيرا، وفق إعلام محلي، دون كشف تفاصيل أخرى.

مسؤول: مصر استردت منذ عام 2011 أكثر من 29 ألف قطعة أثرية (مواقع التواصل)
المصدر : مواقع التواصل + وكالات