شاهد: خنازير الماء تجتاح أحياء ثرية بالعاصمة الأرجنتينية

أشعل تزايد هذه القوارض نقاشًا محتدمًا حول حماية البيئة وعدم المساواة (ا.ف.ب)

أصبحت الحدائق الأنيقة وأحواض الزهور المشذبة في حي (نورديلتا) الخاص والثري في إحدى ضواحي بوينس آيرس، فريسة جحافل من (الكابيبارا) أو ما يُعرف بخنزير الماء، أكبر قوارض العالم الذي يصل وزنه إلى 80 كيلوغرامًا وأصله من أمريكا الجنوبية، بعدما طُرد من أراضيه عن طريق إغراق العقارات.

وأشعل تزايد هذه القوارض في الأرجنتين نقاشًا محتدمًا حول حماية البيئة وعدم المساواة في بلد يعيش 42% من سكانه تحت خط الفقر.

ويفتخر حي نورديلتا بتقديمه “هدوء الطبيعة وراحة المدينة” لسكانه الأثرياء الباحثين عن الأمن ووحدة المجتمع، وهو أشبه بمدينة مغلقة فيها منازل فردية كلها مجهزة بأحواض سباحة، ومجمعات رياضية ودور عبادة ومدارس.

وبُني هذا الحي منذ 20 عامًا فوق مستنقعات مصبّ نهر بارانا الذي يتدفق إلى (ريو دي لا بلاتا) شمال بوينس آيرس. وبات المجمع يغطي اليوم 1600 هكتار حيث كانت مجموعات من الكابيبارا تسكن بسلام.

وتقول (بيرلا باجي) وهي تسكن في جوار نورديلتا وتطالب بالحفاظ على الثدييات العاشبة، “لطالما كانت الكابيبارا هنا. كنا نرى بعضها بين الحين والآخر. ولكن، قبل 3 أو 4 أشهر، هاجم مطورو العقارات ملاذهم الأخير ما تسبب في تشتّت هذه الخنازير”.

وأدى تنظيف الأرض الوحيدة التي لم تنل حصّتها بعد من أعمال الإنسان التخريبيّة إلى نزوح مئات من هذه الحيوانات التي غزت الأحياء الراقية.

وتضيف بيرلا “يجب أن نتعلم كيفية التعايش معها، فهي ليست حيوانات عدوانية. إنها عاجزة عن حماية نفسه ونحن نحبسها ونحرمها من مسكنها، والآن نشكو من غزوها لنا”، مطالبةً بإنشاء “احتياطي من 20 أو 30 هكتارا للحفاظ على التنوع”.

وفي انتظار الحل، أصبحت الكابيبارا محطّ أنظار للتصوير في نورديلتا وموضوع نقاش في الأرجنتين. وتمتلئ شبكات التواصل الاجتماعي بصور السيلفي والتعليقات الساخرة، ويشيد البعض بـ”صراع طبقي” جديدة مع الكابيبارا الآتية لاستعادة أراضيها التي اغتصبها سكان نورديلتا الأغنياء.

وينشر سكان نورديلتا مقاطع فيديو لحوادث مرورية ناجمة عن عبور الكابيبارا الطرق بشكل خطير، وصور لسلال قمامة مقلوبة أو حتى كلب عضّه حيوان شبه مائي على ما يظهر.

خنزير الماء في أحد أحياء عاصمة الأرجنتين (الفرنسية)

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

استيقظت التايلاندية (راتشداوان بوينغبراسوبون) في الساعات الأولى من صباح يوم السبت على أصوات تحطم وطرق، وعندما ذهبت لمعرفة ما حدث وجدت رأس فيل يخترق جدار مطبخها بجانب أحد الرفوف.

Published On 23/6/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة