“الله منحني فرصة ثانية”.. أمريكية “تعود” للحياة بعد 45 دقيقة من توقف قلبها (فيديو)

كاثي باتن المرأة التي عادت إلى الحياة (مواقع التواصل)

عادت المرأة الأمريكية “للحياة” بعد وفاتها سريريًا وتوقف قلبها عن النبض 45 دقيقة، عقب تلقيها خبرًا حزينًا يتعلق بحالة ابنتها أثناء الوضع.

وأصيبت كاثي باتن التي تعيش في مدينة بالتيمور الأمريكية بنوبة مفاجئة أدت إلى توقف قلبها.

وكانت كاثي مع ابنتها ستايسي فيفر تنتظر وصول حفيدتها قبل تتلقى مكالمة هاتفية تفيد بتعرض ابنتها لصعوبات في عملية الولادة الطبيعية، نُقلت على إثرها إلى غرفة العمليات لإجراء عملية قيصرية طارئة حيث أصبحت الطفلة عالقة في قناة الولادة.

 

ولم يكن لدى كاثي معدل ضربات قلب أو نبض أو أكسجين لمدة ساعة تقريبًا بعد السكتة القلبية.

وتدخل أفراد الطاقم الطبي في غرفة الطوارئ لإسعافها عبر إجراء إنعاش قلبي رئوي لها (CPR)، لقرابة 45 دقيقة حتى تكللت محاولاتهم بالنجاح.

وبينما كان المسعفون يحاولون إعادتها إلى الحياة كانت ابنتها تضع مولودتها في غرف الولادة في مركز جريتر بالتيمور الطبي.

فرصة ثانية للحياة

وفي النهاية أعيدت كاثي إلى الحياة بنبضات قلب منتظمة ولم تلحق أضرارًا بدماغها، وقالت عقب عودتها لوضعها الطبيعي، إنها ممتنة جدًا لأن الله منحها فرصة ثانية.

وأضافت “سأكون فقط أفضل شخص يمكن أن أكونه. إنه أمر مخيف للغاية، العودة فرصة ثانية للحياة”.

وقالت ابنتها “لقد كان القدر أن تكون والدتي هنا، وبسبب طفلتي صادف أن تكون في المكان المناسب في الوقت المناسب”.

تحدث السكتة القلبية عندما يتوقف القلب عن ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم لأنه لا ينبض بشكل فعال، ويفقد الشخص المصاب بالسكتة القلبية وعيه في غضون ثوان، ويمكن أن يكون الأمر مميتًا إذا لم يتم التعامل معه في غضون دقائق، وتكون السكتة القلبية قاتلة في أكثر من 89% من الحالات.

وخلال الوقت الذي لا يتدفق فيه الدم من القلب عبر الجسم تُحرم الأعضاء الأخرى من الأكسجين، ويكون هذا خطيرًا بشكل خاص في الدماغ، وتكون الإصابات العصبية شائعة لدى من ينجون من السكتة القلبية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة