أنثى وحيد قرن تنفق بعد تقديمها لذكر للمرة الأولى

ذكر وحيد القرن الأبيض "ليمبوبو"

نفقت أنثى وحيد القرن في حديقة حيوان هولندية بعد محاولة مسؤولي الحديقة تحفيزها على التناسل وتقديمها للمرة الأولى لذكر وحيد قرن معروف بقدرته على التخصيب.

وقضت الأنثى وتدعى (إيلينا) غرقا عندما فوجئت بدخول ذكر وحيد قرن أبيض يدعى (ليمبوبو) عليها في مسكنها بحديقة حيوان وايلدلاندز في إيمين شرقي هولندا.

وقالت بيان صادر عن حديقة الحيوان أن الأنثى سقطت في مستنقع بعدما أنهكتها مطاردة الذكر (ليمبوبو).

وحاول الحرّاس إبعاد الذكر عنها إلا أن الأوان كان قد فات لإنقاذ إيلينا من الغرق في الوحل.

ووصل ليمبوبو (19 عامًا) إلى وايلدلاندز، مطلع الشهر الجاري، من حديقة حيوانات أخرى في هولندا، إذ أسهم في ولادة ثلاثة صغار في إطار برنامج أوربي لتكاثر حيوانات وحيد القرن.

وفوجئت إيلينا وزهرا بدخوله إلى حظيرتهما، ولاذتا بالفرار وراح ليمبوبو يطارد إيلينا، وفق ما أوضحت الحديقة.

وبعد ربع ساعة، سقطت إيلينا في مستنقع مياه على جانبها وتعذر عليها النهوض، ولم يفلح الحراس في إنقاذها من الغرق.

وأكدت المؤسسة في بيانها أن تنظيم هذا النوع من اللقاءات بين الذكور والإناث “غالبا ما يتطلّب تدخلا من القيّمين على الموقع، لكن لم تكن يوما خاتمته مأسوية”، مشيرة إلى أن نفوق إيلينا أثّر كثيرا على الطاقم وليس أثره واضحا بعد على برنامج التناسل.

وقد سحب هذا الذكر من حديقة حيوانات ألمانية قبل ست سنوات “لأنه لم يكن يعامل الأنثى معاملة لائقة”، وفق ما أفادت صحيفة محلية.

ووحيد القرن الأبيض الجنوبي، وهو أحد صنفي وحيد القرن الأبيض، قريب من خطر الانقراض، بحسب تصنيف الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، ويبلغ عدد هذه الحيوانات نحو 10 آلاف 80 حيوانًا.

وكانت هذه الحيوانات قد انقرضت تقريبا عن وجه المعمورة في نهاية القرن التاسع عشر، لكن جهودا بذلت لزيادة أعدادها، وأدت برامج التكاثر بحدائق الحيوانات دورا بارزا في إنقاذ وحيد القرن.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة