صورة أثارت غضبا وحزنا.. فلسطيني يودع نجله المصاب بالسرطان قبيل اعتقاله

القواسمي يطبع قبلة على رأس طفله المصاب بالسرطان (مواقع التواصل)
القواسمي يطبع قبلة على رأس طفله المصاب بالسرطان (مواقع التواصل)

أظهرت صورة تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وداع أب فلسطيني، لنجله المصاب بمرض السرطان بقبلة على جبينه، قبيل اعتقاله من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء.

وتبيّن لاحقا أن الأب الفلسطيني هو حجازي القواسمي من سكان مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية. أما الطفل فهو نجله أحمد (11 عاما)  الذي يعاني من مرض السرطان ويتلقى علاجا كيماويا تسبب بفقدان شعره.

وتُظهر الصورة القواسمي وهو برفقة 3 من أطفاله، ويحمل أحدهم على ذراعه اليسرى ويضع يده اليمنى على رأس طفله أحمد الخالي من الشعر، والمستلقي بلا حول ولا قوة على أريكة، طابعا على جبينه قُبلة في حين ترقب الطفلة الثالثة والدها وهو يودع أخاها المريض.

ولاحقا كتب الطفل أحمد القواسمي على حسابه في فيسبوك “حسبي الله ونعم الوكيل جيش الاحتلال اعتقلوا بابا”. وأضاف “ربنا يفك أسرك وترجع لنا بالسلامة”.

ويعاني الطفل أحمد وهو النجل الأكبر للمعتقل حجازي القواسمي من سرطان العظام بحسب عائلته.

ويقول زياد القواسمي والد المعتقل حجازي وجد الطفل أحمد إن حفيده مصاب بمرض السرطان في العظم منذ تسعة أشهر، وأُجريت له عملية استئصال لجزء من عظم رجله اليمنى في أحد المستشفيات التركية في يوليو/ تموز الماضي.

وكان من المفترض أن يتلقى الطفل اليوم الثلاثاء جرعة علاج كيماوية في مستشفى المُطّلع بالقدس غير أنها تأجلت بسبب اعتقال والده.

وأوضح القواسمي الجد أن الطفل في حالة صحية صعبة ولا يقوى على السير.

​​​​​​​وقال قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير إن الاحتلال لا يُفرّق بين الفلسطينيين يعتقل بلا رحمة ودون مراعاة لأي مشاعر إنسانية.

وأضاف “صورة القواسمي وطفله أحمد دليل على بشاعة الاحتلال”.

وأثارت الصورة غضب الفلسطينيين وحزنهم عبر مواصل التواصل الاجتماعي وأطلقوا عليها اسم “قبلة الوداع الأخيرة”.

وعادة ما تشن قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل شبه يومي اعتقالات في صفوف الفلسطينيين، ويُقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية حتى 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، بنحو 4 آلاف و650، بينهم 40 امرأة ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيرا إداريا (من دون تهمة ولا محاكمة)، وفق منظمات فلسطينية معنية.

المصدر : الأناصول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تداول نشطاء على مواقع التواصل مقاطع فيديو لمكان العثور على أول أسيرين قبضت عليهما قوات الاحتلال، وقالوا إنهما اعتقلا خلال تمشيط مروحية إسرائيلية وطائرة مسيرة المنطقة بحثًا عنهما ولم تكن هناك أي وشاية.

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الإثنين أن سلطات الاحتلال ترفض السماح للمحامين بالالتقاء بأسرى جلبوع الأربعة المعاد اعتقالهم، قبل 19 من سبتمبر/أيلول الجاري، لافتة إلى أنهم تعرضوا للضرب المبرح.

13/9/2021

قالت قناة إسرائيلة رسمية مساء الإثنين إن لدى أجهزة الأمن معلومات تفيد بأن أحد الأسيرين الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع موجودان حاليا في الضفة الغربية المحتلة بينما الآخر لا يزال داخل إسرائيل.

14/9/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة