غرق 11 شابا مصريا من قرية واحدة أثناء رحلة هجرة لإيطاليا.. ما صحة فيديو اللحظة الأخيرة؟

لقي 11 شابًا مصريًا مصرعهم قبالة شواطئ ليبيا بعد غرق القارب الذي كان يقلهم مع آخرين باتجاه إيطاليا أمس الجمعة.

وعم الحزن أرجاء قرية تلبانة التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية شمالي مصر والتي ينتمي إليها الشبان الـ 11، عقب وصول نبأ وفاتهم خلال محاولتهم الهجرة إلى إيطاليا بطريقة غير نظامية (شرعية) عبر البحر المتوسط في زورق انطلق من السواحل الليبية.

وطالب أهالي القرية السلطات المصرية ووزارة الخارجية بالبحث عن العشرات من أبنائهم المفقودين في الحادث بدعوى اختطافهم، وسط هتافات، منها “عاوزين عيالنا… عاوزين عيالنا”.

وأشار الأهالي إلى أنهم فقدوا الاتصال بأبنائهم منذ عدة أيام بعد وصولهم لبعض تجار الهجرة غير النظامية، ووردت أنباء بغرق مركبهم ومصرع 11 منهم كما اتصل بعض الأشخاص بالأهالي -وفق روايتهم- وطلبوا فدية لتحرير عدد من المخطوفين.

وبحسب الأهالي فإن الضحايا هم: محمد أبوالعينين، وسليمان محمود، وحمدي عرابي، وأحمد عواض، وحمادة محمد الطاهري، و ناصر شلبي، ومحمد رضا السلاموني، ومحمد حمدان الحارون، وأحمد خالد حموده وعلاء طارق، وحلمي حاتم.

فيديو مضلل

وتداولت حسابات ومنصات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا ادعت أنه يظهر اللحظات الأخيرة للشبان الغرقى، إلا أن وحدة التحقق بالجزيرة مباشر كشفت أن المقطع قديم تم تداوله عام 2020 ولا يخص الحادثة الأخيرة.

سمسار

وقال أحد أقارب المتوفين في تصريحات إعلامية، إنهم “سافروا إلى ليبيا عن طريق أحد السماسرة بالقرية، على أن يتم نقلهم إلى إيطاليا عبر زوارق، وفوجئنا بأخبار أنهم لقوا مصرعهم غرقًا خلال استقلالهم زورقًا كان على متنه العشرات”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الأهالي اتهموا أحد الأشخاص من القرية عمره (33 عامًا) بالتورط في تسفير الشبان بطريقة غير نظامية مقابل مبالغ مالية كبيرة.

مقبرة اللاجئين

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة ما زال البحر الأبيض المتوسط أخطر طرق الهجرة في العالم، ففي 2019 أحصت المنظمة 3170 حالة وفاة في كافة أنحاء العالم، أكثر من ثلثها في البحر المتوسط (1246).

وتصدرت محافظات الشرقية والدقهلية والقليوبية والمنوفية والغربية والبحيرة وكفر الشيخ في الوجه البحري، والفيوم وأسيوط والأقصر كأكثر المحافظات المصدرة للهجرة غير النظامية وذلك بحسب الخريطة التي قامت بإعدادها اللجنة التنسيقية لمكافحة الهجرة والاتجار بالبشر التابعة لمجلس الوزراء المصري.

وجاءت دولة إيطاليا، في المرتبة الأولى لاستقبال مهاجرين غير نظاميين من مصر وذلك لقربها من البلاد من خلال السواحل البحرية كما اتجه بعض سماسرة الهجرة إلي استغلال الشباب واقتناعهم بالسفر إلى ليبيا بطريقة غير نظامية من خلال الصحراء الغربية إلا أن الحكومة المصرية فرضت قبضتها على حدودها.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع وصحف مصرية

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة