“الله يرحم ترابك”.. طفل لاجئ يرثي صديقه المتوفى بموال مؤثر (فيديو)

رعد فيصل حسن، طفل سوري من مدينة حمص (وسط البلاد)، يعمل في مزارع الزيتون في ظل تردي الأوضاع المعيشية داخل سوريا بعد أكثر من 10 سنوات من الحرب واللجوء.

بدأ رعد الغناء من 3 سنوات، ومنذ ذلك الوقت يحرص على تعليم نفسه المهارات المختلفة لتحسين صوته وأدائه، وانتشرت بعض أغانيه على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك ويوتيوب.

رثى رعد أحد أصدقائه المتوفين، والذي كان يحبه بشدة، بغناء موال مؤثر بعنوان (الله يرحم ترابك) ويحلم بأن يصبح فنانًا كبيرًا في المستقبل.

وتشهد سوريا صراعًا داميًا منذ عام 2011 تسبب في مقتل نحو نصف المليون شخص وألحق دمارًا هائلًا بالبنى التحتية وأدى إلى نزوح وتهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تعم أجواء عيد الأضحى المبارك معظم مناطق محافظة إدلب، لكنها أجواء ممزوجة بغصة النزوح، وغلاء المعيشة وانعدام مقومات الحياة الأساسية لدى كثير من المواطنين، ولم يتمكن معظم السكان ذبح الأضاحي خلال العيد.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة